التجمع الدستوري يشارك في جلسات وساطة بين طلبة الطب ووزارتي التعليم العالي والصحة

بادر فريق التجمع الدستوري إلى جانب فرق الأغلبية والمعارضة، والمجموعة النيابية  بمجلس النواب، إلى عقد اجتماعات واتصالات بين كل من وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والصحة، والتنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب، من أجل إيجاد مخرج لإضراب طلبة الطب وطب الأسنان بالمغرب.

ودعت فرق الأحزاب، عبر رئيستها ورؤسائها، وفي بلاغ مشترك، جميع الأطراف لمواصلة وتسريع الحوار، قائلةً أن المطالب المشروعة، قد حسمت لصالح الطلبة ولم يتبق أساسا إلا النقطة المتعلقة بمباراة الإقامة والتي يصعب حسمها الآن، ويمكن أن يستمر النقاش حولها.

كما دعت الأحزاب، بناءً على خلاصات الاجتماعات، الوزارتين والطلبة لتوضيح وتوثيق وترسيم الاتفاق حول النقط المحسومة والاتفاق على مواصلة الحوار حول النقط العالقة.

واقترحت، في حالة حصول الاتفاق، تحديد موعد جديد معقول لإجراء الامتحانات،  بما يرصد المكتسبات ويفتح آفاقا جديدة ويبعد شبح هدر سنة من العمل الدؤوب”، يضيف المصدر ذاته.

وأكد رؤساء الفرق والمجموعة النيابية، على أنهم سيتابعون مبادرتهم لضمان حسن تنزيل الاتفاق ومواصلة النقاش حول النقط العالقة، وشددوا على أن “ما لا يدرك كله لا يترك جله”.

وقال الرؤساء، إن كل الأطراف أبانت عن مستوى عالي من النضج والمسؤولية والحس الوطني، منوهين بحرصهم على إيجاد للأزمة، بما يحفظ مصلحة الطلبة في إطار المبادئ  الدستورية والمقتضيات القانونية.

وأثنى الرؤساء، بالدور الكبير والمجهودات، التي بذلها وما زال يبذلها أساتذة الطب، حرصا منهم على مصلحة الطلبة وعلى مصلحة قطاعي التعليم العالي والصحة بشكل عام.