الشبيبة التجمعية بإقليم الفحص أنجرة تبسط إجراءات “مسار الثقة” لإصلاح منظومة التربية والتكوين

نظمت الشبيبة التجمعية بإقليم الفحص أنجرة، جهة طنجة تطوان الحسيمة، ندوة موضوعاتية، حملت عنوان “منظومة التربية والتكوين على ضوء القانون الإطار ومسار الثقة”، شارك فيها مصطفى الهروس، المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بالإقليم، ومحمد المودن، الرئيس الجهوي للشبيبة التجمعية بطنجة تطوان الحسيمة.

وقال المودن، في كلمة له بالمناسبة، إن السياق العام لموضوع التعليم بالمغرب، جعل الشبيبة التجمعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، تختار موضوع إصلاح منظومة التربية والتعليم للنقاش، على ضوء تعثر مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي في البرلمان، وانطلاقا من الوعي السياسي للشبيبة التجمعية، بأهمية هذا الموضوع الراهن ودوره الأساسي في التنشئة.

وأضاف المتحدث أن التجمع الوطني للأحرار، كان دائما مدافعا عن إصلاح منظومة التعليم، ومع تعزيز فرص تكافؤ الفرص، وضمان العدالة الاجتماعية.

من جهته، دعا الهروس إلى تسريع المصادقة على القانون الإطار، باعتماد اللغات الحية، وسيلة لتدريس المواد العلمية، حتى يتمكن الحاصل على الباكالوريا من إتقان اللغة العربية وله إمكانيات التواصل بالأمازيغية ومتمكناً من لغات أجنبية.

وأبرز المتدخلون، خلال هذا اللقاء، الذي عرف مشاركة واسعة، عددا من الإجراءات والتدابير التي جاء بها “مسار الثقة” كمساهمة منه في اقتراح ما يمكن عبره تجويد التعليم بالمغرب.