بنشعبون يمثل المغرب في أشغال مجلس منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية على مستوى الوزراء

شارك المغرب أمس الأربعاء بباريس في أشغال مجلس منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية على مستوى الوزراء، الذي عقد تحت شعار “الانتقال الرقمي في خدمة التنمية المستدامة: فرص وتحديات”.

ومثل المغرب في هذا الاجتماع الذي يعد أهم حدث في السنة بالنسبة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، بوفد يضم وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، والوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، وسفير المغرب بباريس ، شكيب بنموسى، ونائب مدير الخزينة والمالية الخارجية، نعمان العصامي.

وشكل الاجتماع الذي ترأسته سلوفاكيا، فرصة بالنسبة للقادة ووزراء البلدان الأعضاء والشريكة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لمناقشة السياسات العمومية الوطنية والدولية التي تتيح الاستفادة التامة من الثورة الرقمية من خلال مواجهة الاضطرابات التي تسببها المنافسة، والجبايات وحكامة المعطيات، والكفاءات والنمو الشامل والبيئة والمبادلات.

كما بحثوا الدور الذي يمكن لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ان تضطلع به من أجل مساعدة البلدان الأعضاء والبلدان الشريكة على ملاءمة إطارها المؤسساتي والتنظيمي من أجل جعل الانتقال الرقمي، رافعة للنمو والاندماج.

وخلال هذا الاجتماع اعتمد 42 بلدا عضوا وشريكا لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، رسميا المجموعة الأولى للمبادىء الحكومية حول الذكاء الاقتصادي.

وصرح انجيل غوريا الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية” ان الذكاء الاصطناعي أحدث ثورة في أسلوب حياتنا وعملنا، كما يوفر امتيازات لمجتمعاتنا واقتصاداتنا” مشيرا إلى أن الذكاء الاصطناعي يطرح ايضا تحديات جديدة، كما يطرح مشاكل الاخلاقيات، ومن هنا فانه “من واجب السلطات العمومية السهر على ان يتم انشاء انظمة الذكاء الاصطناعي بشكل يحترم قيمنا وقوانيننا من اجل ضمان امن وحماية الحياة الخاصة للاشخاص”.