أخنوش يدعو لتغيير وجه إقليم مديونة.. محاربة البطالة وتعزيز العرض الصحي وتوفير النقل

أبرز عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، في لقاء تواصلي بإقليم مديونة (جهة الدار البيضاء – سطات) نظمه المنسق الإقليمي، بوشتى بوصوف، أن التشغيل أولوية بالنسبة للحزب.

وقال أخنوش خلال هذا اللقاء الحزبي، الذي جمع عددا من مناضلي التجمع الوطني للأحرار بالإقليم، إن كفاءات الحزب وأطره ووزرائه، يشتغلون بجدية لحل مشاكل البطالة، التي تصل في مديونة لحوالي 15 في المائة من المعدل الوطني.

وفي هذا الصدد، دعا أخنوش إلى ضرورة توفر إقليم مديونة على منطقة صناعية، تمتص البطالة، فضلا عن أهمية الأراضي الفلاحية التي يمكن استغلالها أيضا، لخفض نسبة العاطلين عن العمل.

وأوضح رئيس التجمعيين أن إقليم مديونة، الذي يتميز بنمو ديمغرافي مهم، يعرف مشاكل في البنية التحتية الطرقية، ونقصاً في النقل من وإلى الدار البيضاء، زيادة على أن المستشفى لا يتوفر على التخصصات الأساسية.

وتابع قائلا : “الصحة ورش كبير، و’مسار الثقة’ يتضمن عددا من الإجراءات للنهوض بهذا القطاع، لكن مع الأسف البرامج الحالية لا تستجيب لتطلعات المواطن، فقد طالب صاحب الجلالة بتجويد نظام الراميد، ولحد الساعة ليس هناك تغييرات واضحة بهذا الشأن”.

وعوض الانتظار المستمر في المستعجلات من أجل توجيه المريض إلى الطبيب المختص، اقترح “مسار الثقة”، حسب أخنوش، طبيباً للأسرة، والذي يوجهها بشكل مباشر، لدرايته المسبقة بالتاريخ المرضي لهذه الأخيرة.

وأشاد رئيس الحزب بالمجهودات المبذولة بمطرح النفايات مديونة لاستكمال الأشغال التي بلغت 70 في المائة لحد الساعة.

ولتحقيق نهضة بالقطاعات المذكورة بالإقليم، دعا أخنوش مناضلي الحزب إلى ضرورة التواجد في الجماعات والمجلس الإقليمي، والحكومة، للترافع على مطالب إقليم مديونة.

من جهة أخرى، أكد أخنوش على ضرورة مراجعة السياسة التربوية والتعليمية بالمغرب، داعياً إلى المصادقة على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي، وتطبيق الرؤية الاستراتيجية للإصلاح، “حتى يتمكن الجيل الجديد من كسب المعرفة وليكون في مستوى متطلبات السوق مستقبلا”.

ولم تفت رئيس “الأحرار” الفرصة للتأكيد من جديد على أهمية العربية والأمازيغية، كونهما لغتان رسميتان للمملكة، مشدداً في الآن ذاته على ضرورة الانفتاح على لغات أجنبية حية، لارتباطها بآفاق التشغيل، وسعيا إلى تحقيق مساواة تعليمية وتكافؤ الفرص بين جميع أبناء المغاربة.