شبيبة التجمع بالعيون تناقش تحدي الحكامة ورهانات المستقبل للجماعات المحلية

نظمت شبيبة التجمع الوطني للأحرار بمدينة العيون، أول أمس ندوة حول “الجماعات المحلية تحدي الحكامة ورهانات المستقبل”.

ويأتي تنظيم هذه الندوة في إطار أنشطة الشبيبة الرمضانية، ترأسها محمد الفيلالي رئيس منظمة الشبيبة التجمعية بجهة العيون الساقية الحمراء، وأطرها الأستاذ محمد عالي حسينة، والمتوكل الديش عضو المجلس الوطني للحزب ومنتخب عن جماعة العيون، ومعطلة عالي.

وأكد الفيلالي في كلمة له، أن الشبيبة ارتأت فتح النقاش حول الجماعات المحلية، سعيا منها لرفع الوعي السياسي وتمكين المواطنين من آليات الممارسة الحزبية الفعالة.

وأبرز الفلالي أن دور الجماعات المحلية في مسار التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والصلاحيات المخولة لأعضائها الخاصة بتفعيل الاستراتيجيات الوطنية والتنسيق مع الشركاء والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين.

ودعا الفيلالي الجماعات الترابية إلى الانخراط الحقيقي لتنمية المدن، والقيام بالأدوار المنوط بها.

من جهته قال محمد عالي حسينية إن فتح النقاش العمومي حول الجماعات المحلية، ينطلق من ضرورة تشخيص حكامتها ونجاعتها في تدبير الشأن المحلي، في إطار مقاربات جديدة منحتها الجهوية الموسعة، وكشف مدى فعاليتها في تحقيق تنمية مجالية متوازنة واحتواء الاختلالات.

واعتبر المتحدث أن حصيلة الجماعات المحلية ما قبل الجهوية الموسعة، لم ترق إلى مستوى تطلعات وطموحات مختلف الفاعلين، مشددا على أن المغرب عمل على تجاوز الإكراهات المرتبطة بهذا الموضوع في إطار الجهوية المتقدمة، ترتكز على أسس الوحدة الترابية والتضامن والتوازن في توزيع السلطات بين ما هو مركزي وتوسيع نهج اللاتمركز، مشددا على أنها خيار استراتيجي.