شبيبة “الأحرار” بالقنيطرة تكرّم أبطالا بصموا الرياضة الوطنية خلال العقود الأخيرة

نظمت التمثيلية الإقليمية للشبية التجمعية بالقنيطرة، أمس السبت 18 ماي، بحضور المنسق الإقليمي للحزب بالقنيطرة، عبد المجيد المهاشي، حفلا لتكريم ثلة من الأبطال الرياضيين المغاربة الذين ساهموا، كل من موقعه، في تطوير الرياضة الوطنية خلال العقود الأخيرة.

الحفل، الذي حضره 420 شخصا، عرف تكريم خليفة العبد، محمد الصردي، التهامي السنوني، عبد الله الزين، هناء ناجم، عابد محا، نور الدين البويحياوي، حسن فقير، محمد بنسليمان، عزيز بوعبيد، محسن أحيدوس، حسن غويلة، إدريس بلحاج، وعبد القادر يومير.

وكل هؤلاء أبطال رفعوا راية المغرب عاليا في رياضات كرة القدم، كرة اليد، كرة السلة، الباراأولمبيك، الفولكونطاكت، المصارعة، الملاكمة، ثم الجمباز.

وعرف اللقاء شهادات مؤثرة في حق الأبطال المكرمين من طرف تلاميذهم وزملائهم.

وجاء، حسب شفيق الودغيري، منتدب إقليم القنيطرة بالمكتب الجهوي للمنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية لجهة الرباط سلا القنيطرة، تنفيذا للبرنامج السنوي المسطر للهيئة، وحمل رسالتين أساسيتين: أولا، التجمع الوطني للأحرار وشبيبته ليس حزب المناسبات، بل يشتغل في الميدان، وبالقرب من المواطنين، طوال السنة، ولا يقتصر عمله على مرحلة التحضير للانتخابات كما تفعل عدد من الأحزاب الأخرى.


كما أن التجمع وشبيبته يؤمنون بثقافة العرفان ويتبنونها. فاللقاء جاء عرفانا وتقديرا لمجهودات مجموعة من الأبطال الرياضيين الذين بصموا الساحة الوطنية والدولية، وتوجوا بألقاب، ويجمعهم قاسم مشترك هو انتمائهم لمدينة القنيطرة.

وأضاف الودغيري أن حضور هؤلاء شرف للحزب، وتكريم له من طرف هذه الوجوه البارزة وهؤلاء الأبطال.