تنسيقية “الأحرار” بوجدة تلامس قضايا الشباب والعزوف السياسي

افتتحت تنسيقية التجمع الوطني للأحرار بوجدة أنكاد، أول أمس الجمعة 17 ماي، سلسلة النقاشات الرمضانية بموضوع “دور الإعلام والتواصل في الحد من ظاهرة العزوف السياسي”.

وأبرز عبد المنعم سبعي، مدير مقر الحزب بوجدة، في هذا اللقاء الذي حضره مناضلات ومناضلي الحزب بالجهة الشرقية، أهمية موضوع النقاش.

ويأمل سبعي في أن تكون النقاشات الرمضانية، مناسبة للتأسيس لفعل سياسي راشد داخل تنسيقية وجدة أنكاد، مما قد يدفع الشباب إلى المصالحة مع السياسة.

وقال زهر الدين الطيبي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول، في كلمة له، إن أسباب عزوف الشباب عن السياسية متعددة ومتداخلة، خاصة منها لجوء بعض الأحزاب إلى الولاءات عوض الكفاءات في شأن التدبير السياسي والحزبي.

واعتبر أن الإعلام المغربي قادر على تقليص الهوة، عبر فتح النقاش المعمق، واستدراج الشباب للمشاركة فيه كطرف معني بالموضوع.

وأضاف الطيبي أن الإعلام المغربي، مطالب اليوم بملامسة القضايا التي تستأثر باهتمام الشباب بجرأة، ودفعه للتعبير بكل حريةٍ، موازاةً مع ذلك وجب تأطيره عبر برامج هادفة وتوعوية بمدى أهمية المشاركة السياسية.

وأجمعت تدخلات الحاضرين في اللقاء، على اعتبار الإعلام فاعلا يساهم في رسم السياسات العمومية، وأنه يلعب دور الوسيط المؤثر بين المواطن والحكومة، مؤكدين على أن دور وسائل الإعلام محوري في عملية الإصلاح السياسي من خلال تعزيز المشاركة السياسية، التي تستند إلى التواصل مع المواطنين في مناقشة القضايا السياسية.