أدعي يساءل وزير الشباب والرياضة عن مسار تقدم مشروع إصلاح قطاع المخيمات

تسائل لحسن أدعي، عضو فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، عن مسار تقدم مشروع إصلاح قطاع المخيمات وفق الاستراتيجية الوطنية الجديدة.

وأضاف، خلال جلسة الأسئلة الفشهية، اليوم الثلاثاء، أن رشيد الطالبي العلمي، منذ توليه تدبير قطاع الشباب والرياضة، وهو أحد القطاعات الاستراتيجية، قام بخلق دينامية جديدة وفتح الملفات الحارقة، وعلى رأسها قطاع التخييم، إذ أعلن عن تدشين تدبير جديد للمخيمات التي يستفيد منها أبناء المغاربة.

وفي تعقيبه، أبرز أدعي أن الاستراتيجية الوطنية للشباب اعتمدت على عدة مرتكزات أساسية، من ضمن أولوياتها تأهيل قطاع المخيمات الصيفية وتوفير كافة الإمكانيات المادية واللوجيستيكية لحماية وصيانة وتكوين الطفل المغربي على فهم المواطنة الصحيحة، وعلى قواعد الانضباط، إضافة إلى إعداد إطار بيداغوجي جديد بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم باعتبارها شريكا أساسيا وضروريا في إنجاح هذه العملية.

وأكد أن الجمعيات المنضوية تحت لواء الجامعة مطالبة بمواكبة الدينامية التي أحدثها الوزير في القطاع، مضيفا أن كافة الجمعيات مدعوة لتغيير هياكلها وتنظيماتها وضخ دماء جديدة، بالاعتماد على عنصر التكوين وتنويعه.

وفي هذا الإطار، دعا المستشار إلى الاشتغال على تكوينات وتدريبات للجمعيات حتى تكون ملزمة لكافة الجمعيات التي تشتغل في قطاع المخيمات، مسجلا أنه من غير المقبول أن نسلم أبناء المغاربة لجمعيات لا تتوفر على الحد الأدنى من التأطير البيداغوجي الخاص بهذه الفضاءات التي لها دورها في تربية النشء وتكوينه على القيم والأخلاق.