“سيام 2019”.. أخنوش يتباحث مع مسؤولين حكوميين أجانب في مجال الفلاحة

وقّع عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وكاتب الدولة لدى الوزير الاتحادي للأغذية والزراعة الألماني، ميكايل ستوبغين، على إعلان نوايا بين المغرب وألمانيا.

ويندرج موضوع إعلان النوايا، الموقع على هامش المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، أمس الثلاثاء، حول مشروع “الحوار التقني والفلاحي والغابوي”، والذي يروم تعميق التعاون في مجال الفلاحة وغرس الغابات بين البلدين.

ويهدف إعلان النوايا، الذي يبرز النتائج الإيجابية المحققة منذ عدة سنوات بفضل التعاون في قطاع الفلاحة وغرس الغابات، إلى تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين على أساس إعلان التعاون الموقع في أبريل 2010.

ويهدف المشروع، إلى تعزيز السياسات الفلاحية والغابوية المغربية. وتحقيقا لهذه الغاية، فإن المؤسسات المغربية ستستفيد من الخبرة التي تستجيب لطلبها.

كما يروم هذا المشروع، الذي يمتد على مدى ثلاث سنوات، في مرحلته الأولى، تقديم الدعم التقني في مختلف المجالات، بما في ذلك الإنتاج الفلاحي العضوي، ومهنية المجموعات الفلاحية وتحسين أساليب تخطيط وتدبير الغابات، وكذا توسيع نظام التتبع بالنسبة للخشب.

ويؤكد الطرفان، من خلال إعلان النوايا هذا، على رغبتهما في تعزيز علاقات التعاون الثنائية الممتازة في إطار مشروع التعاون الثنائي للحوار التقني والفلاحي والغابوي، ودعم جهود الإصلاح في القطاع الفلاحي والغابوي بالمغرب.

في الاتجاه ذاته شكلت سبل تعزيز التبادل التجاري، لاسيما المنتجات الفلاحية، محور مباحثات أجراها عزيز أخنوش، مع نظيره البلغاري، رومين بورودزانوف.

وتم التركيز خلال هذا اللقاء، الذي انعقد أمس الثلاثاء، على إمكانيات تطوير تبادل المنتجات الفلاحية بين البلدين والنهوض بمختلف أشكال التعاون، خاصة الموجه نحو إفريقيا وتوسيع مجالاته ليشمل العلوم الزراعية، وكذا تحديث الأساس القانوني التعاقدي للتعاون في المجال الفلاحي.

كما ناقش الجانبان دعم تثمين القطاعات الفلاحية، والتكوين المهني الفلاحي، والبحث والتطوير، والأمن الصحي، وتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وفيما يتعلق بالصيد، تم التأكيد على أن البحث في الصيد البحري قد يشكل مركز تعاون بين المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري والمعاهد المماثلة في بلغاريا.

وأعرب بورودزانوف، في تصريح للصحافة، عن رغبته في تطوير العلاقات الثنائية في المجال الفلاحي، مشيرا إلى أن العمل المشترك بين البلدين سيمكن من تعزيز التجارة بين الفاعلين في هذا القطاع بالمغرب وبلغاريا.

وتباحث وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أيضا مع نظيره البينيني، دوسوهوي كوسي غاستون، حول سبل تعزيز التعاون في مجال الفلاحة.

وناقش الطرفان، خلال لقاء أمس الثلاثاء، توقيع برنامج للتعاون في المجال الفلاحي خلال الفترة ما بين 2019-2023.

ويهم برنامج هذا التعاون أساسا، والذي يندرج في إطار تنفيذ الاتفاقية-الإطار للتعاون الفلاحي الموقعة بين الحكومتين في عام 2013، إنتاج وتسويق المنتجات الفلاحية، والتكوين المهني والتقني الفلاحي، وتدبير المياه والتربة والاستخدام الأنجع للموارد المائية والآلات الفلاحية.

ويهدف البرنامج أيضا إلى تطوير استثمارات في مجال الفلاحة من خلال عقد شراكات بين القطاعين الخاصين المغربي والبنيني، لاسيما لتشجيع التعاون بين المنظمات المهنية لكلا البلدين، وكذلك مساعدة المبادرات الخاصة لسكان العالم القروي من خلال تشجيع الأنشطة الفلاحية وغير الفلاحية المدرة للدخل والائتمانات الصغيرة في العالم القروي.

واقترح الطرفان أيضا، خلال هذا اللقاء، وضع اتفاق-إطار للتعاون في مجال الصيد البحري بهدف إضفاء الطابع الرسمي على الشراكة القائمة بين البلدين.