المغرب وسويسرا يلتزمان بتعزيز التعاون في مجالات الفلاحة والأنظمة الغذائية المستدامة

أكد المغرب وسويسرا عزمهما على تعزيز التعاون القائم بينهما من خلال التوقيع، أمس الثلاثاء بمكناس، على إعلان نوايا حول الحوار التقني في مجالات الفلاحة المستدامة والنظم الغذائية المستدامة، وذلك على هامش الدورة الرابعة عشرة للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب (سيام 2019).

وأكد الطرفان التزامهما بتنفيذ أجندة 2030 للتنمية المستدامة وتطوير التبادل المستمر للمعلومات التقنية، من خلال اتصالات ثنائية منتظمة، وتبادل الآراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجال الفلاحة المستدامة ونظم الأغذية المستدامة.

وهكذا، سيتمكن الطرفان من مناقشة القضايا المتعلقة بتنفيذ أحكام إعلان النوايا هذا، من خلال مكاتبهم المعنية، كما سيعمل الطرفان على تطوير مخطط عمل ودراسة التقدم المحرز في تحقيق فلاحة مستدامة وإنشاء نظم غذائية مستدامة على أساس البيانات المتاحة والآليات القائمة.

ووقع إعلان النوايا وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، وكاتب الدولة السويسري في الفلاحة، مدير المكتب الفيدرالي السويسري للفلاحة، برنارد ليهمان، ممثل الإدارة الفيدرالية للاقتصاد والتكوين والبحث للفدرالية السويسرية.

وأكد ليهمان، في تصريح بالمناسبة، على أهمية إحراز تقدم على مستوى استدامة النظم الغذاية والزراعية، معربا عن استعداد بلاده لتبادل خبرتها في هذا المجال.

وأضاف أن “الأمر الأكثر أهمية هو أن تكون منفتحا على أي حل جديد أو ابتكار”، مبرزا ضرورة ولوج الأجيال القادمة إلى قطاع لتربية الدواجن ذو إنتاجية عالية قادر على توفير تغذية جيدة”.

من جانبه، أشار مدير الإستراتيجية والتعاون في وزارة الفلاحة، رضوان عراش، إلى أن هذا الاتفاق سيتيح الاستفادة من التجربة التي راكمتها سويسرا، لاسيما في استدامة النظم الزراعية، وتطوير سلاسل القيمة والمنتجات المحلية.

كما سلط الضوء على البرامج الهامة للتعاون الذي يجمع سويسرا مع المغرب، لاسيما فيما يتعلق بتطوير سلاسل القيمة لشجر الأركان ودعم الجمعيات المهنية، مشيرا إلى أن منطقة بني ملال ستستفيد، في هذا الصدد، من مشروع السياحة البيئية.

ويهدف هذا الحوار التقني إلى تحديد التدابير اللازمة لتحقيق فلاحة مستدامة وإقامة نظم غذائية مستدامة ورصد التقدم المحرز في هذا المجال بناء على ضوء المؤشرات الحالية.

ويشكل المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، المنظم من 16 إلى 21 أبريل الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، موعدا سنويا لا محيد عنه للتعريف بالمنجزات التي حققها المغرب في المجال الفلاحي.

كما يعد المعرض، الذي يقام على مساحة 185 ألف متر مربع تشمل 95 ألف متر مربع مغطاة، والذي يعرف مشاركة 1500 عارض من 60 دولة، فرصة جيدة لمناقشة عدد من القضايا المتعلقة بالفلاحة المغربية، بما في ذلك تعزيز الشغل في العالم القروي، وذلك وفقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.