العلمي: 54 في المائة من ساكنة الجهة الشرقية تشتغل في قطاع التجارة

أكد وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، أمس الأربعاء بوجدة، أن قطاع التجارة يكتسي أهمية حيوية بالنسبة للاقتصاد الوطني والتنمية الجهوية.

وأضاف العلمي، الذي كان يتحدث خلال المناظرة الجهوية حول التجارة والصناعة والخدمات، أن 54 في المائة من الساكنة النشيطة بالجهة الشرقية تشتغل في قطاع التجارة الذي يشغل أزيد من 1,5 مليون شخص على الصعيد الوطني.

وأفاد بأن الجهة تضم 18 ألف و470 نقطة بيع، و80 سوقا أسبوعيا، و22 نقطة بيع كبيرة ومتوسطة، فضلا عن التجارة الإلكترونية التي سجلت حضورها بالجهة في السنوات الأخيرة وباتت تتطور بشكل متزايد.

وأكد الوزير، في هذا الصدد، أن المناظرة الجهوية حول التجارة والصناعة والخدمات بالجهة الشرقية من شأنها أن تمكن من توفير معطيات دقيقة حول هذا القطاع وبلورة الحلول الملائمة لمشاكل وانشغالات التجار والمهنيين.

وبعد أن أشار إلى أن هذه اللقاءات الجهوية تتماشى مع التوجيهات الملكية السامية في ما يتعلق ببلورة السياسات القطاعية عبر إشراك مجموع الفاعلين المعنيين، لفت العلمي إلى أن المناظرة الوطنية، المرتقبة يومي 24 و25 أبريل الجاري بمراكش، ستناقش بشكل معمق كافة المقترحات والتوصيات التي ستنبثق عن المناظرات الجهوية.

كما أبرز الوزير، خلال هذا اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة والخدمات للشرق، بشراكة مع وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، أهمية المحافظة على تجارة القرب، علاوة على تطوير دور ومهام غرف التجارة والصناعة والخدمات.