بنشعبون: القطاع الخاص يلعب دورا رياديا في فتح أسواق عالمية جديدة

أكد وزير الاقتصاد والمالية محمد بنشعبون، أمس الخميس بمراكش، أن القطاع الخاص يلعب دورا رياديا في فتح أسواق عالمية جديدة، خاصة على مستوى القارة الإفريقية.

وقال في كلمة له خلال منتدى القطاع الخاص لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، الذي نظم على هامش الدورة 44 للاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية، إن القطاع الخاص وفي تكامل تام مع الدولة، يلعب دورا رياديا في فتح أسواق عالمية جديدة خاصة على مستوى القارة الإفريقية، حيث أن قطاع البنوك وشركات التأمين والاتصالات تسجل حضورا ملحوظا.

وأشار بنشعبون، في هذا السياق، إلى المجهودات المبذولة في ميدان التصدير التي تهم قطاعات ذات قيمة مضافة عالية، كالسيارات وصناعة أجزاء الطائرات والإلكترونيك.

وأضاف أن القطاع العام والقطاع الخاص بالمغرب يعملان سويا على بلورة التحول الصناعي الذي عرفه من خلال برنامج تعاقدي يتم بموجبه صياغة التزامات متبادلة في وثيقة وحيدة، مما مكن من توفير الوضوح اللازم حول مستقبل الصناعة المغربية للمستثمرين.

وأبرز الوزير أن جل المشاريع الكبرى المرتبطة بالبنيات التحتية، والتي ساعدت المغرب على إعداد البيئة المناسبة للاستثمار، في ميادين الطرق والمواصلات والري الفلاحي والطاقات المتجددة وغيرها، تم تنفيذها بشراكة مع القطاع الخاص في إطار القانون المنظم للشراكة بين القطاع العام والخاص.

وتتناول الدورة الـ 44 للاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، موضوعا يهم “التحول في عالم سريع التغيير: الطريق لأهداف التنمية المستدامة”.

ويشكل هذا الاجتماع، المنظم من 3 إلى 6 أبريل الجاري، مناسبة لمناقشة وتحليل أربعة محاور أساسية للمخطط الخماسي للبنك الإسلامي للتنمية والتي تتعلق بالشراكات بين القطاعين العام والخاص، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وسلسلة القيم العالمية، والتمويل الاسلامي.