فريق التجمع الدستوري يستقبل تجار سوق “ولد مينة” بمقر البرلمان

استقبل توفيق كميل، رئيس فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب إلى جانب أعضاء الفريق مصطفى بايتاس، وفاء البقالي وعبد الله غازي، اليوم الاثنين بمقر مديرية الفريق بالبرلمان، وفدا من تجار سوق “ولد مينة” بالحي الحسني، الذي تعرض لحريق خطير الأسبوع الماضي أتى على عشرات المحلات التجارية.
وكان رئيس الفريق، قد أبدى في اتصاله بهؤلاء التجار استعداد الفريق لمؤازرتهم في هذه الفاجعة وللوقوف على المشاكل التي يعيشها السوق حتى لا يتكرر الأمر لاحقا.
وسجّل أنه لا يمكن السكوت على حوادث مماثلة من شأنها أن تكون أكثر خطورة، مشيرا إلى أن الأهم حاليا هو معرفة سبب الحريق، داعيا الحكومة لتوضيح الأمر، إلى جانب تعويض أصحاب المحلات الذين فقدوا رساميل مهمة في ظل غياب أي تأمين.
ومباشرة بعد اللقاء، ثمّن عبد العزيز فدكاك، أحد ممثلي التجار، هذه المبادرة، قائلا إن التجمع الوطني للأحرار وقف إلى جانب المتضررين منذ اليوم الأول، سواء عن طريق الفريق البرلماني، أو عن طريق الزيارة الميدانية التي قام بها منسق الحزب بالحي الحسني، إدريس الشرايبي، إلى السوق لمؤازرة التجار في هذه المحنة.
وسجّل فدكاك، في حديث مع موقع RNI.MA، أن المطلب الأساسي للتجار خلال الوقت الراهن هو عودتهم في أقرب وقت إلى محلاتهم التجارية، ومحاولة إيجاد صيغة لتعويض المتضررين، فضلا عن إعادة تهيئة السوق حتى لا تتكرر هذه الفاجعة مرة أخرى.
وسبق لفريق التجمع الدستوري، أن وجه سؤالا كتابيا لرئيس الحكومة، حول الحادث، مطالبا بالكشف عن الأسباب الحقيقة للحريق الذي التهمت نيرانه عشرات المحلات التجارية، وتسببت في خسائر مادية جسيمة.
وأشار سؤال الفريق إلى أن السوق المذكور معروف بكونه يشهد خروقات تعميرية، واختلالات ترتبط بالأساس بمعايير ومواصفات السلامة الواجب توفرها في مثل هذه المرافق، وفي هذا الصدد، طالب التجمع الدستوري بتوضيح الإجراءات التي تنوي الحكومة القيام بها، لمعالجة الاختلالات التي تعاني منها أسواق المملكة، خاصة الجانب المرتبط بالسلامة، وإمكانية تعويض المتضررين جراء الحريق.