سلامة يترأس وفدا مغربيا يشارك في الدورة العادية لبرلمان الأنديز بكولومبيا

ترأس عبد القادر سلامة نائب رئيس مجلس المستشارين وفداً برلمانيا مغربيا، في الدورة العادية لبرلمان الأنديز ببوغوتا عاصمة كولومبيا، المنعقد بين 26 و28 مارس الجاري.

وأجرى الوفد المغربي مباحثات مع رئيس برلمان الأنديز، هوغو كيروز فاييخو، تمحورت حول سبل تعزيز علاقات الشراكة والتعاون بين البرلمان المغربي وبرلمان الأنديز.

كما ركزت هذه المباحثات، على  آفاق التعاون بين المؤسستين التشريعيتين من خلال تحديد مشاريع ملموسة لا تنحصر في المجالات التي تدخل في نطاق اختصاص الهيئات التشريعية، بل تشمل أيضا قطاعات اخرى كالسياحة والطاقات المتجددة والتربية.

وشدد سلامة على الأهمية التي توليها المملكة لتكثيف علاقات تعاونها مع برلمان الأنديز من خلال تبادل التجارب في مختلف المجالات ذات العلاقة بالعمل التشريعي.

وأبدى سلامة بالمناسبة، رغبة مختلف مكونات البرلمان المغربي بغرفتيه في المزيد من تعزيز العلاقات مع برلمان الأنديز من خلال استكشاف فرص الشراكة التي تعود بالفائدة على الجانبين.

وذكر بأن البرلمان المغربي، انخرط منذ فترة طويلة في سياسة الانفتاح على مختلف المنتديات البرلمانية الإقليمية والقارية عبر العالم، على الخصوص بالعالم العربي وأفريقيا وأمريكا اللاتينية من أجل المساهمة في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المغرب والمجموعات الإقليمية.

وقال إن البرلمان المغربي يحضر باستمرار المنتديات البرلمانية الإقليمية والقارية والدولية، مضيفا أن هذه الزيارة ترمي إلى تبادل التجارب في مجالات تهم العمل البرلماني وكذا التشريعات المتعلقة بحقوق الإنسان والمرأة والطفل.

وأبرز أن هذه الزيارة تشكل مناسبة لإبراز التقدم الذي حققته المملكة في مختلف المجالات، داعيا إلى الاستفادة من القيم المشتركة التي يتقاسمها المغرب ودول الأنديز من أجل تفعيل مشاريع تعاون متعددة الأشكال.

كما شدد نائب رئيس مجلس المستشارين على الأهمية التي توليها المملكة لتعزيز حضورها بالمنتديات الدولية والإقليمية من أجل الدفاع عن المصالح العليا للمملكة وفضح مزاعم وأكاذيب أعداء الوحدة الترابية للمغرب.

وثمن في هذا السياق دعم برلمان الأنديز للمبادرة المغربية للحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، ووصف هذا الموقف ب “المكتسب الهام من أجل القضية الوطنية”.

كما طالب بإعداد اتفاقات جديدة من أجل تعزيز التعاون بين الطرفين مقترحا على أعضاء برلمان الأنديز التفكير في عقد واحدة من دورات برلمانهم المقبلة بالمغرب.

وأبدى هوغو كيروز فاييخو، الذي كان رفقة أعضاء مكتب برلمان الأنديز، الرغبة القوية لهذه الهيئة التشريعية الإقليمية في تعزيز وتنويع العلاقات مع المغرب وتبادل التجارب بين المملكة وبلدان الأنديز، مبرزا الأهمية التي تكتسيها زيارة الوفد البرلماني المغربي لتعزيز التعاون بين الطرفين.

كما شدد على القيمة المضافة التي يكتسيها منح المغرب وضع الشريك المتقدم لدى برلمان الأنديز بالنظر الى التجربة المتقدمة للمملكة في المجال التشريعي.

وقال رئيس برلمان الأنديز “لدينا الكثير لتعلمه من تجربة المغرب على الخصوص في ما يتعلق بتمثيلية المنظمات النقابية وأرباب الأعمال داخل البرلمان”، مثمنا الدينامية التي يعرفها المغرب في مجالات مختلفة.

وذكر أن مشاركة أعضاء الوفد البرلماني المغربي في أشغال مختلف لجان برلمان الانديز كفيلة بإغناء النقاشات وتمكين بلدان الأنديز من الاستفادة من تجربة المغرب في مختلف المجالات.

ويسعى برلمان الأنديز، الذي يتشكل من 25 عضوا منتخبا بمعدل خمسة برلمانيين من كل دولة (بوليفيا وكولومبيا والإكوادور والبيرو والشيلي)، إلى تنسيق التشريعات وتسريع الإندماج بين دول هذا التجمع.