أخنوش يترأس افتتاح المهرجان الوطني للفواكه الحمراء بالقنيطرة

ترأس عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، اليوم الأربعاء بالقنيطرة، افتتاح النسخة الثالثة من المهرجان الوطني للفواكه الحمراء.

وينظم هذا المهرجان، المستمر حتى الـ31 مارس الجاري، تحت شعار “سلسلة الفواكه الحمراء، رافعة لتعزيز التشغيل والتنمية القروية” برعاية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والمكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بالغرب، والفدرالية البيمهنية المغربية للفواكه الحمراء، وعمالة إقليم القنيطرة.

وأفاد بلاغ لوزارة الفلاحة أن تنظيم المهرجان يندرج ضمن تنفيذ أهداف مخطط المغرب الأخضر لتطوير السلاسل الفلاحية ذات القيمة المضافة العالية، بما فيها سلسلة الفواكه الحمراء.

ويهدف هذا اللقاء السنوي المنظم بالتناوب بين العرائش والقنيطرة، إلى توفير فضاء للترويج والاستثمار لهذه السلسلة، وتطوير التواصل والشراكات بين مختلف المنتجين والموردين والمصدرين، المغاربة والأجانب، وكذلك الإطلاع على تقنيات جديدة تم تطويرها لتحسين إنتاجية وجودة الفواكه الحمراء.

وأضاف البلاغ أن سلسلة الفواكه الحمراء، تحظى بمكانة رائدة في المنطقة الشمالية للمغرب حيث يستأثر محيطي اللوكوس والغرب على 88 في المائة من الإنتاج الوطني.

وفي إقليم القنيطرة، الذي يعد جزءًا من أكبر حوض لإنتاج الفواكه الحمراء، يَشغل في جهة الرباط-سلا-القنيطرة، مساحة 4.329 هكتار، تشمل 2.633 هكتار من الفراولة، و 1036 هكتار من التوت، 620 هكتار من التوت و40 هكتارا من التوت الغوجي، ويبلغ إجمالي إنتاج الفواكه الحمراء في هذا الإقليم 127.350 طنا سنوياً.

ويحقق القطاع، يضيف المصدر ذاته، رقم معاملات سنوي يصل إلى 3.76 مليار درهم منها 3.3 مليار درهم من الصادرات، كما أنه يوفر ما يقرب من 10.4 مليون يوم عمل، منها حوالي51 في المائة في منطقة الرباط-سلا-القنيطرة.

وعلى الصعيد الاقتصادي، تمثل صادرات التوت الطازج والمجمد مصدرًا للعملة الصعبة، بمعدل يزيد على 3.4 مليار درهم سنويا.

وعلى هامش المهرجان، قام أخنوش، مرفوقا بعامل إقليم العرائش، ولد بوعاصم العالمين، وبيرينيس أووين جونس ووفد هام من مسؤولي الوزارة، بزيارة إلى أكبر وحدة لتعبئة التوت في إفريقيا.

و تقع هذه الوحدة بالعرائش وقد تم تشغيلها منذ أسبوعين، وهي مزودة بوحدة لتعبئة التوت بسعة 100 طن في اليوم، ووحدة تبريد تبلغ مساحتها 8100 متر مكعب لتعبئة الإنتاج.

وتمكن، هذه الوحدة التي تمتلكها بنسبة 90 في المائة مجموعة كوسطا الأسترالية و 10 في المائة لمجموعة وورلد بيري الإنجليزية، من إحداث 86 فرصة عمل دائمة وأكثر من 204 آلاف يوم عمل موسمي، ويرتقب خلال سنة 2019، تعبئة 4500 طن من التوت.