قافلة لتطوير التشغيل تعبر المغرب نحو السينغال بحثا عن الطاقات الشابة

نظمت جمعية الأطر النسوية بمدينة الداخلة، التي ترأسها جميلة مشنان، الكاتبة الإقليمية لمنظمة المرأة التجمعية بإقليم وادي الذهب، المرحلة الثالثة من قافلة “الأيام الأفريقية لتطوير التشغيل”، وتسمى إختصاراً بـ JADE بشراكة مع المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بكل من أكادير والداخلة، والمركز الإفريقي للأبحاث في الابتكار والتنمية.


وقالت مشنان إن القافلة تسعى لترسيخ مبدأ ريادة الأعمال المبتكرة بين الشباب و تمكينهم من إنتاج أفكار مبتكرة لترجمتها على أرض الواقع، وهي أيضا فرصة لتشجيع الشباب وتوعيتهم بالتحديات الرئيسية التي تواجه القارة الإفريقية.

وتأتي قافلة “جاد” في إطار شراكة تجمع المركز الإفريقي للأبحاث في الابتكار والتنمية وجامعة ابن زهر وبتنسيق مع جمعية الأطر النسوية بمدينة الداخلة.

وابتدأت الأيام الإفريقية لتطوير التشغيل، يوم السبت 09 فبراير 2019، بحاضنة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير، لترسم معالمها وأولى خطواتها، ولتكمل مسيرتها، يوم الثاني من مارس 2019 بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بكلميم، لتعبر بعد ذلك القافلة ضفاف الصحراء وصولا إلى آخر محطاتها بالداخلة، يوم 23 من مارس 2019 بمقر المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة.

ومن المنتظر أن تعبر القافلة الحدود لتحط رحالها في العاصمة السنغالية دكار، لتنظيم لقاء تحت عنوان: “ريادة الأعمال والإبتكار بديل عن تشغيل الشباب بإفريقيا”.

وعرفت اللقاءات حضور أزيد من 300 شاب و شابة من مدينة الداخلة، من بينهم حوالي 50 شابا وشابة من دول إفريقيا جنوب الصحراء مقيمين بمدينة الداخلة.

وقد عرفت الجلسة الافتتاحية مداخلات حول التشغيل والتحديات الإفريقية، أبرزها مداخلة ممثل الجالية الإفريقية بمدينة الداخلة الذي أثنى على المجهودات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في سبيل توفير الإدماج للمهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، كما استعرض مدير الوكالة الجهوية لإنعاش التشغيل والكفاءات البرامج الحكومية التي تسعى إلى إدماج الشباب في سوق الشغل.

وعُرضت خلال اللقاء مجموعة من التجارب والنماذج الناجحة في ميدان الابتكار وريادة الأعمال، واختير 5 مشاركين من الشباب المشارك لاستكمال مسار القافلة التي ستتجه نحو دكار شهر أبريل القادم.