تعيين الطالبي العلمي رئيسا لمؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية

عيّن وزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، رئيسا لمؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية لولاية تمتد لسنتين، خلفا لوزير السياحة والثقافة والرياضة بالبنين، أوسوالد أوميكي المنتهية ولايته.

وجاء ذلك خلال الافتتاح الرسمي لفعاليات الدورة الـ37 لمؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية المقامة بالمدينة الحمراء إلى غاية 16 مارس الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال أوسوالد أوميكي، بهذه المناسبة : “حان الوقت بعد انقضاء سنتين، لأسلم المشعل، وينتابني من جهة إحساس بأنني أنجزت مهتمي من خلال القيام بإصلاحات كانت تبدو لي ضرورية بالنسبة لمؤسستنا وتعزيز تموقعها، ومن جهة أخرى شعور بعدم الرضى عما تحقق بالنظر لحجم العديد من الرهانات والتحديات المستقبلية”.

وبعد أن أشاد بالتجربة الكبيرة لرشيد الطالبي العلمي، أعرب الوزير البنيني عن متمنياته بالنجاح والتوفيق لنظيره المغربي في مهامه على رأس هذه الهيئة.

ويعرف هذا المؤتمر، المنظم حول موضوع “وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية 50 سنة من بعد : أي تأثير على الشباب والرياضة في الفضاء الفرنكوفوني”، مشاركة وزراء الشباب والرياضة بـ43 بلدا من الدول الناطقة بالفرنسية وكذا ممثلي العديد من المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في مجالات الشباب والرياضة بالفضاء الفرنكوفوني.

ويشكّل هذا المؤتمر، الذي يعرف حضور الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية لويز موشيكوابو، مناسبة للمشاركين من أجل وضع حصيلة نصف قرن من العمل لفائدة الشباب وذلك في إطار الاحتفال بإحداث مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية.

يشار إلى أن مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية المحدث سنة 1969، يعد هيئة حكومية تعمل على النهوض بالشباب والرياضات في الفضاء الفرنكوفوني.

ويهدف المؤتمر الذي يضم 43 دولة وحكومة عضو ، بالأساس، إلى تشجيع المبادرات ذات الصلة بالإندماج السوسيو اقتصادي المقترحة من قبل الشباب من خلال المشاركة في تمويل مشاريع الشباب المقاول والنهوض بالحياة الجمعوية والمساهمة في تطوير وتكوين نخبة رياضية بإفريقيا والتشجيع على عقد لقاءات رياضية وتجمعات للشباب من أجل تعزيز التبادل فيما بينهم وتثمين مشاركتهم ومساهمتهم داخل المجتمع.

وعلى هامش أشغال هذا المؤتمر، عقدت اللجنة الإدارية والمالية ولجنة الخبراء اجتماعات خصصت لتقييم برنامج 2015 -2018 وتقديم برنامج 2019 -2022، ومناقشة أثر تدخلات مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية ، وكذا رؤيته الاستراتيجية للسنوات المقبلة.