الشبيبة التجمّعية بجهة بني ملال- خنيفرة تسلّط الضوء على اللغات الحية لتدريس العلوم

تنظم منظمة الشبيبة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة، الأحد 17 مارس الجاري، ندوة تحت عنوان “اللغات الحية في إطار المنظومة التربوية على ضوء القانون الإطار للتربية والتكوين”.

اللقاء، الذي سينعقد على الساعة الرابعة بعد الزوال، بقاعة الندوات التابعة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات ببني ملال، يأتي مواكبة للنقاش الدائر حول لغات تدريس العلوم في منظومة التربية الوطنية، ونظرا لما يكتسيه الموضوع من أهمية علمية بالغة يتحدد على ضوئها مستقبل الأجيال الصاعدة.

وسيساهم عدد من المتدخلون في تأطير النقاش حول هذا الموضوع، وهم جليلة مرسلي، عضوة المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، بوشعيد مرناري، الرئيس السابق لجامعة السلطان مولاي سليمان، عبد الودود خربوش، برلماني التجمّع، وعضو المجلس الأعلى للتربية والتكوين.

ونجيب الصومعي، خبير اقتصادي، وعضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، ومحمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية، ثم محمد أدالي، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال.

وسيسلّط هؤلاء المتدخلون، الضوء على عدد من المحاور الأساسية، وهي تقييم اللغات في منظومة التربية، تحدياتها ورهاناتها، واللغات كدعامات أساسية للانفتاح بين الخصوصيات المحلية والكونية، والتطور التكنولوجي والاقتصادي وأثره على اللغة، إلى جانب محور اللغات الحية من منظور الرؤية الاستراتيجية للتربية والتكوين، ثم اللغات في المغرب بين الواقع والسياسة.