غارثيا من مؤتمر مغاربة العالم : أعداء النماء والتقدم خصومنا جميعا.. ومحمد السادس أحد أعظم الشخصيات بالتاريخ

خلال أشغال مؤتمر مغاربة العالم، الذي يعقده التجمع الوطني للأحرار اليوم السب 9 مارس بمدريد، بحضور أزيد من 600 مغربي مقيم خارج أرض الوطن، مثّل خوسي رامون غارثيا، المسؤول عن العلاقات الخارجية، الحزب الشعبي الإسباني، وألقى كلمة تفاعل معها الحاضرون بشكل حماسي.

“كان يترجم لي السيد عزيز أخنوش، عبارة يا عزيز ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح، التي ردّدتها القاعة، ولكن اسمحولي أن أقول لكم :كيف لهذا الرجل، بهذه الإمكانات أن يستريح، فهو يحمل طاقة كبيرة تضاهي إعصارا ويحمل مشروع التقدم والنماء والرقي بالمغرب، وهو قطعا لن يرتاح”، يقول رامون غارثيا، مضيفا أن حزب “التجمع” به نساء ورجال ملتزمون بكلمتهم.

وأبرز أنه التقى رئيس “الأحرار” بالمغرب، ووعده بالقدوم إلى مدريد وها هو يفي بوعده. “ففي مختلف مناطق العالم، يعتبر أخنوش مرجعا في السياسة، وأنا منهم، بل أعتبره صديقا، ومن ليس صديقا له يتمنى أن يكون كذلك”، يضيف مسؤول العلاقات الخارجية بالحزب الشعبي الإسباني.

وعبّر المتحدث ذاته عن أمله في أن يصبح زعيم “التجمع” رئيسا للحكومة المغربية، مهاجما، في المقابل، خصوم طريق النماء والتقدم، واصفا إياهم بـ”خصومنا جميعا”، هؤلاء الذين يتمنون أن يعيش المغرب في الماضي، وفي جوّ من التصادم، ويحملون الكثير من الصور النمطية.

فأخنوش، يضيف غارثيا، يريد مغربا عصريا تتمتع فيه النساء بحقوقهن كاملة، وتقمن بدور كبير، وأن يحقّق كل المغاربة طموحاتهم. “كما يريد أن تظل المملكة تحت قيادة أحد أعظم الشخصيات في التاريخ، وهو ملككم محمد السادس، الذي نكّن له كبير الاحترام والتقدير”، يسجّل المتحدث، قبل أن يزيد : “ملكنا، فيليبي السادس، كان في زيارة هامة للمغرب مؤخرا، وهذا يعني أن بلدكم يعيش في قلوبنا ونحبّه جدا”.

كما نوّه، باسم حزبه وباسم مملكة إسبانيا، بجميع المغاربة المقيمين هناك، الذين يعملون بجدية ونشاط، ويتمنون الخير للمغرب وإسبانيا، وأضاف : “لأننا نعلم كيف تجدون وما هي أحلامكم وطموحاتكم”.

واعتبر رامون غارثيا، أن الحظ كان من نصيبه للعمل في مجال العلاقات الدولية، مشيرا إلى أنه اطلع على تجربة بلدين حقّقا نموا هائلا في ظرف قياسي، الأول هو كوريا الجنوبية، رائدة التكنولوجيات المتطورة، والثاني هو : المغرب.

وتتواصل أشغال مؤتمر مغاربة العالم، الذي ينظمه التجمع الوطني للأحرار، اليوم السبت 9 مارس بالعاصمة الإسبانية مدريد، برئاسة رئيس الحزب، عزيز أخنوش، ومشاركة عدد من أعضاء المكتب السياسي، والمنظمات الموازية، ومنسقي الحزب بدول الاستقبال.

ويمثّل المكتب السياسي للحزب محمد أوجار، وأمينة بنخضراء، وحسن بنعمر، ومنصف بلخياط، وأنيس بيرو، ولمياء بوطالب، إلى جانب كل من أمال الملاخ، رئيسة الشبيبة التجمعية بجهة مراكش آسفي، وعدد من منسقي الحزب بإسبانيا ودول أخرى، فضلا عن عدد من المناضلين الجدد الذين التحقوا بهياكل الحزب بالخارج، ومواطنين مغاربة مقيمين بإسبانيا.