التجمع الوطني للأحرار يجمعُ مغاربة العالم بمدريد

يعقد التجمع الوطني للأحرار، السبت 9 مارس بالعاصمة الإسبانية مدريد، مؤتمر مغاربة العالم، برئاسة رئيس الحزب، عزيز أخنوش، ومشاركة عدد من أعضاء المكتب السياسي، والمنظمات الموازية، ومنسقي الحزب بدول الاستقبال.

وسيمثل المكتب السياسي، بهذا المؤتمر الهام، كل من محمد أوجار، ومحمد بنشعبون، ومولاي حفيظ العلمي، وأمينة بنخضراء، وحسن بنعمر، ومنصف بلخياط، وأنيس بيرو، فضلا عن محمد الإدريسي، منسق الحزب بإسبانيا، وأمال الملاخ،  رئيسة الشبيبة التجمعية بجهة مراكش آسفي.

ويسعى الحزب، من خلال ثاني أكبر تجمع له خارج المغرب، بعد لقاء باريس فبراير من العام الماضي، إلى فتح نقاش جدي حول انتظارات مغاربة الخارج، والصعوبات التي تواجههم في دول الاستقبال، وبلدهم المغرب.

وكان التجمع الوطني للأحرار نظم بباريس، فبراير 2018، لقاء مع الجهة الـ13 التي تمثل التجمعيين بالخارج، ضمن سلسلة مؤتمرات جهوية عقدها الحزب بحثاً عن اقتراحات لصياغة عرض سياسي موجه إلى مغاربة المهجر.

ويبلغ مغاربة الخارج حوالي 5 ملايين شخص، أغلبهم في الدول الأوروبية. وحسب إحصائيات رسمية، فإن 7 في المائة منهم تقل أعمارهم عن 45 سنة، و20 في المائة منهم مزدادين ببلدان الإقامة، و46 في المائة منهم نساء.

وتحتضن أوروبا لوحدها حوالي 3.7 مليون مغربي من أصل 5 ملايين، فيما تحتضن آسيا ما مجموعه 117 ألف مغربي، تليها أمريكا بما مجموعه 114 ألف مهاجر مغربي.

وفي إسبانيا، التي تحتضن عاصمتها هذا المؤتمر، يعيش حوالي 859 ألف مغربي، 322 ألفا و728 منهم نساء. ويبلغ متوسط أعمارهم حوالي 31 سنة.