الأخ أدعي ينتقد بطء الإدارة المغربية ويطالب بآليات مستعجلة لمعالجة اختلالاتها

قال الأخ لحسن أدعي في مناقشة تقرير اللجنة الموضوعاتية حول المرفق العمومي إن هذا الأخير يعرف تدني في خدماته المقدمة للمواطنين بالمغرب.

وأضاف الأخ أدعي، أمس الثلاثاء أن الحكومة مجتمعة مطالبة بالبحث عن آلية مستعجلة لمعالجة كل الاختلالات التي تعاني منها الادارة ووضعها على السكة الصحيحة حتى تساهم في إنجاح مختلف الاستراتيجيات الوطنية والسياسات العمومية الموشومة بالإصلاحات الكبرى التي تضمنها البرنامج الحكومي.

واعتبر الأخ أدعي أن هذا المبتغى لا يتأتى إلا بإدماج نخب سياسية وإدارية قادمة من عالم المال والمقاولة، قادرة على تحريك دواليب الإدارة الراكدة.

وتابع قائلا “لا أحد يجادل اليوم كون الادارة المغربية بطيئة و لا تواكب وتيرة انجاز المشاريع وتوجهات الحكامة المطلوبة، حيث نجدها محط انتقاد واسع لمختلف شرائح المجتمع المغربي، ولعل التشخيص الدقيق الذي أعطاه جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه الموجه إلينا كبرلمانيي الأمة لخير دليل على ما نقول، لذلك وجب على الحكومة اعتماد خارطة الطريق التي رسمها جلالة الملك في ذلك الخطاب للخروج من أزمتها مع إقرار مبدأ المحاسبة و الاعتماد على العناصر النزيهة و المقتدرة و اعطائها الفرصة لتبيان قدراتها المعرفية و تجسيدها على أرض الواقع للنهوض بواقع الادارة المهترئ والبطيء عن المجتمع تماما تجسيدا لمبدأ تكافؤ الفرص”.