الاخ الشناق يطالب بحل اشكالية نجاعة البرامج المعتمدة في محو الأمية

طالب الأخ النائب البرلماني خالد الشناق بالكشف عن تقييم عمل الوكالة الوطنية لمحو الأمية المحدثة سنة 2011.

وقال الأخ الشناق خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية أمس الاثنين، إن مجال محو الأمية يهم أزيد من 8 ملايين شخص بالمغرب، داعيا إلى ضرورة تقييم الحكومة للمجهودات المبذولة في هذا المجال.

واعتبر الأخ الشناق أن موضوع محو الأمية بالمغرب يطرح أكثر من تساؤل، أولها مدى نجاعة البرامج المعتمدة منذ 2011 حسب الأصناف والفئات المستهدفة، ونجاعة التكوين النفعي وبرامج الإدماج السوسيو اقتصادي ومدى جودة البرامج كما وكيفا.

وتابع الأخ الشناق قائلا “نلاحظ استمرار استفادة نفس الجمعيات من الدعم رغم أنها لم تغير خريطة تدريسها لعدة سنوات فكيف تريدونها أن تحارب آفة الأمية”.

ودعا المتحدث ذاته إلى ضرورة دراسة تطور الميزانية المرصودة في هذا المجال، خاصة بعد إحداث الوكالة، والوقوف على توزيعها الجهوي، مع إبراز نصيب الوسط القروي منها.