بيان صادر عن اجتماع المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار

انعقد المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار في دورته العادية *دورة المرحوم عمر بوعيدة* بالرباط، برئاسة الأخ عزيز أخنوش، رئيس الحزب، حيث تعبأ كل الأخوات و الإخوة أعضاء المجلس الوطني من أجل إنجاح هذه الدورة التي تأتي في إطار الدينامية التنظيمية التي يشهدها الحزب بكافة ربوع المملكة.

وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وأداء النشيد الوطني تمت قراءة الفاتحة على روح المناضل الفذ عمر بوعيدة أحد قياديي الحزب في مناطقنا الجنوبية تلتها كلمة تأبينية قوية ومعبرة قدمها الأخ محمد أوجار.

واستهل الأخ الرئيس عرضه السياسي بأهم المستجدات السياسية التي تعرفها الساحة الوطنية، حيث توقف عند المسار الإيجابي الذي تعرفه بلادنا والذي طبعته الإصلاحات الكبرى في ظل الرؤية الثاقبة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله وما سطره من توجهات سديدة.

وأكد الأخ الرئيس على أن المسار لازال طويلا وشاقا خصوصا في مجال محو الفوارق الطبيعية والمجالية في أفق التقليص من الفقر والهشاشة ومعها كافة المعضلات الاجتماعية التي نعيشها من قبيل تفشي البطالة وضعف أداء قطاعي التعليم والصحة، مبرزا أهمية مباشرة إصلاح هذه القطاعات في المرحلة المقبلة التي تبقى أحد الهواجس الكبرى التي تؤرقنا كتجمعيين وتجمعيات.

كما شدد على ضرورة الإرتقاء بمستوى الخطاب السياسي الذي يبقى من مسؤولية كافة الفاعلين السياسيين والذي طالبهم بالمناسبة بضرورة أن يتحملوا مسؤوليتهم في تأطير المواطنين وإقناعهم بالإنخراط في العمل السياسي وتبني خطاب الوضوح والصراحة وتفادي السياسوية في التعاطي مع المشاكل الكبرى الانية والمستعجلة للوطن.

وأبرز الأخ الرئيس أن الإختباء وراء المجهول وانتهاج سياسة المظلومية أو الهروب إلى الأمام لن تفيد الوطن في شئ حيث طالب من كافة الأخوات و الإخوة أعضاء المجلس الوطني نهج سياسة القرب في التعاطي مع قضايا الوطن والمواطنين والدفاع عنها بكل استماتة كل من موقعه.

الجانب التنظيمي للحزب وتحركاته الميدانية كان حاضرا ايضا في عرض الأخ الرئيس حيث أشاد بالتظاهرات الأخيرة التي نظمها الحزب في كل من الناظور وتاوريرت وبأزيلال بني ملال، وطالب مختلف الجهات الأخرى التعبئة الجماعية لإنجاح كل المحطات النضالية المزمع تنظيمها في القادم من الأيام.

وتنفيذا لمقتضيات النظام الأساسي للحزب خاصة المادة 34 منه، صادق المجلس الوطني على الحسابات السنوية 2018، كما صادق على ميزانية 2019 وارتباطا بالنقطة المتعلقة بمنح اعتماد المنظمات الموازية التي استكملت هياكلها التنظيمية، صادق المجلس الوطني  على منح الإعتماد الى كل من: الهيئة الوطنية للمحاسبين الأحرار ،الهيئة الوطنية للتجار الأحرار ، منظمة الطلبة التجمعيين، والجمعية المغربية للإغاثة المدنية.

وبعد ذلك تعاقب الإخوة والأخوات أعضاء المجلس الوطني على مناقشة كل ما تضمنه العرض السياسي الذي قدمه الأخ الرئيس مبرزين حساسية المرحلة التي تمر بها بلادنا في مواجهة كل التحديات في محيط عالمي مضطرب منوهين في هذا الإطار بالتعاطي الإيجابي للأخ الرئيس مع قضايا الوطن وتفاعله الإيجابي مع المبادرات الرامية إلى تحسين صورة الحزب لدى الرأي العام الوطني وتعزيز حضوره لدى كافة فئات المجتمع.

وفي ختام أشغال هذه الدورة تليت نص البرقية المرفوعة الى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه.