خلال لقاء تواصلي بوجدة…الأخ أخنوش: تجمعييو الشرق سيقولون كلمتهم في المستقبل والتجمع يزخر بالكفاءات في جميع الجهات

حضر الأخ عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الأربعاء 14 نونبر لقاء تواصليا بمناضلي الحزب في وجدة،  بحضور الأخ الحبيب لعلج المنسق الإقليمي بجهة الشرق والأخ محمد هوار المنسق الإقليمي بوجدة، وعدد من قيادات ومناضلي  الحزب بالجهة.

وأكد الأخ أخنوش على أن هذا اللقاء التواصلي يأتي في سياق التواصل الدائم مع التجمعيين في جميع الجهات، والتأكيد على أنه لا فرق بين تجمعيي المركز وتجمعيي الجهات.

وأشاد رئيس التجمعيين بالدينامية المهمة التي بصم عليها الحزب وتجديده لهياكله، وعمله على استكمال تنظيم هياكله، من أجل تواصل وانخراط أفضل في الحوار مع المواطنين.

وأوضح الأخ أخنوش بأن الحزب ماض في مسار اختاره بعد الإستماع لفئات عريضة من لمواطنين وفي جميع الجهات، وبفضل هذا الحوار الدائم يعي جيدا ما يطمح إليه المواطنون والسبل الكفيلة بتحقيق المكانة التي نريد جميعا داخل الوطن.

وفي حديثه عن ” مسار الثقة ” أبرز الأخ أخنوش أهمية الترافع اليومي ومن جميع المواقع على هذا المشروع الذي يقدم أفضل الحلول للإشكاليات التي يعاني منها المواطنون، ومشيرا إلى أن دعم هذا المسار هو واجب على جميع مناضلي الحزب وخصوصا في فئتي الشباب والنساء.

وفي ختام حديثه، عبر الأخ أخنوش عن ثقته في كفاءات التجمع بجميع الجهات، مؤكدا على انها ستقول كلمتها في المستقبل وستواصل خدمة الوطن والمواطنين.

وبدوره أكد الأخ لحبيب لعلج على أن التجمع الوطني للأحرار منفتح على الكفاءات ومن يريد تقديم الأفضل، ولا يهتم بمن يريد الهدم فقط ويرفض البناء، وأن الحزب ماض في تعزيز تواجده بجهة الشرق من خلال مناضليه ومنظماته الموازية.

وأكد الأخ محمد هوار من جانبه على أن دعم قيادة الحزب، مكن التجمع الوطني للأحرار من استعادة إشعاعه في المنطقة، وبفضل هذه المجهودات سيتبوأ المكان الذي يليق بتاريخه ومكانته في الشرق.