المغرب يجدد التزامه بدعم الشراكة مع الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية

أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، عمر زنيبر، أن المغرب يجدد التزامه بدعم الشراكة مع مختلف الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية، وذلك بروح من التعاون.

وأوضح السيد زنيبر في مداخلة له في افتتاح السلسلة ال 58 من اجتماعات جمعيات الدول الأعضاء بالمنظمة العالمية للملكية الفكرية أن المغرب ” يظل مقتنعا بشدة بأن تحسين نظام الملكية الفكرية على المستويات الوطنية، والإقليمية والدولية، يتطلب تنسيق الجهود بين جميع الأطراف المعنية “.

وأشار في هذا السياق إلى أن المغرب يعتبر أن الحماية الفعالة للتعبيرات الثقافية التقليدية، وكذا الموارد الوراثية والمعارف التقليدية تمر أساسا من خلال وضع آليات قانونية زجرية دولية.

وقال إن المغرب يدعو ” الدول الأعضاء إلى المرونة من أجل استكمال مسلسل المفاوضات الجاري ، واتخاذ قرار عقد مؤتمر دبلوماسي بالجمعية العامة سنة 2019 “.

كما أن المملكة، يضيف السفير، تدعم مسلسل المفاوضات المتعلق بمشروع الاتفاقية حول حقوق الرسوم والتصاميم، وتعزيز الآمال بالتوصل إلى إجماع من أجل تنظيم مؤتمر دبلوماسي مع الأخذ بعين الاعتبار الانشغالات الأساسية لجميع الدول الأعضاء.

وأكد، في هذا الصدد، على أهمية التوفر على اتفاقيات متعددة الأطراف في مجال حماية هيآت البث، مشددا على ضرورة وضع خارطة طريق تؤدي إلى تنظيم مؤتمر دبلوماسي في أقرب وقت ممكن.

وجدد السيد زنيبر التزام المغرب، وانخراطه الكامل في المفاوضات الجارية داخل هذه الهيئة الأممية، من أجل المساهمة بشكل بناء في تحقيق التقدم المنشود والتوصل إلى إجماع بين الدول الأعضاء حول القضايا العالقة.