بيان

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار يوم الثلاثاء 28 غشت اجتماعا له برئاسة الأخ عزيز أخنوش رئيس الحزب، تدارس من خلاله عددا من القضايا الوطنية والداخلية للحزب، وعلى رأسها التوجيهات السامية الواردة في الخطابين الملكيين بمناسبة عيد العرش وثورة الملك والشعب وسبل تفعيلهما.

وبعد نقاش مسؤول ومستفيض، فإن المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار يعلن ما يلي:

– تثمينه لمضامين الخطابين الملكيين، ولما حملاه من توجيهات سديدة في سبيل تحقيق تنمية شاملة تستهدف كافة المواطنين، وعدالة مجالية تشمل جميع جهات المملكة، وتضع فئة الشباب في صدارة مخططاتها الاجتماعية والاقتصادية والإستجابة لتطلعاتها بما يكفل توفير فرص الشغل الكريم.

– انخراطه القوي في الرؤية الملكية الرامية لمعالجة مكامن الخلل في القطاعات الاجتماعية ولاسيما التعليم والصحة والشغل، ومواصلة تعبئة كل الطاقات وهيئات الحزب للمساهمة في رفع هذه التحديات وتحقيق الإقلاع الاجتماعي المنشود.

– تهنئته للأخ محمد بنشعبون، الذي حظي بالثقة المولوية السامية، على إثر تعيينه وزيرا للاقتصاد والمالية، متمنيين له التوفيق والسداد في مهامه الجديدة خدمة للوطن والمواطنين.

– اعتزازه بالنتائج الايجابية التي حققها الحزب خلال الانتخابات المهنية لقطاع الصيد البحري، وكذا الانتخابات التي عرفتها مؤخرا بعض الجماعات آخرها جماعة تارجيست.

ومن منطلق قناعاته بمحورية قضايا الشباب وحرصه الدائم على توفير فضاءات مؤسساتية للنقاش الهادف والتفاعل المسؤول، وتأكيدا للالتزام الثابت بتمكين الشباب وإدماجهم في صلب الفعل السياسي، يعلن الحزب عن تنظيم الجامعة الصيفية للشبيبة التجمعية في نسختها الثانية.