الاخ انيس برو يعقد لقاءا تواصليا مع تجمعيي بلجيكا

عقد الأخ أنيس برو، منسق الجهة 13″منسق مغاربة العالم”، يوم 13 ماي 2018 لقاءا تواصليا مع أزيد من 40 مغربي مقيم بالخارج من تجمعيي بلجيكا.
 وبعد التقديم والتعريف بالمشاركين في هذا اللقاء، استعرض الأخ أنيس برو التغيير الذي عرفه الحزب بعد انتخاب الاخ عزيز أخنوش رئيسا له، والدينامية التي نهجها لتجديد الحزب وتقوية هياكله وتعزيز سياسة القرب من المواطنين وحل مشاكلهم.
كما أكد الأخ أنيس برو، أن خلق الجهة 13 “جهة مغاربة العالم” بالإضافة إلى الجهات 12 التي اعتمدها الحزب في تصوره التنظيمي الجديد، خير دليل على الأهمية الكبرى التي يوليها التجمع الوطني للأحرار لهذه الفئة الهامة من المواطنين المغاربة، والتي تنسجم والتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، اتجاه مغاربة العالم.
وعلى مستوى بلجيكا تم الاتفاق على خلق نادي وطني للتجمع الوطني للأحرار، وثلاث نوادي إقليمية: بروكسيل العاصمة، والفلامندي ووالونيا، وذلك بهدف تغطية كافة التراب البلجيكي بالإضافة إلى منظمات موازية للحزب “الشبيبة، النساء، المحامون، الأطباء،…”.
وفي إطار التدخلات والتساؤلات التي عرفها اللقاء، تم فتح النقاش حول كتاب “مسار الثقة”، وخطة عمل حزب التجمع الوطني للأحرار التي تعكس رؤية الحزب والمتمثلة في العدالة الاجتماعية التي تبناها و التي تمت المصادقة عليها في المحطة الختامية للمؤتمرات الجهوية التي انعقدت بمدينة أكادير يوم 24 فبراير 2018، والتي شارك فيها بالإضافة إلى تجمعيي الجهات 12 للمملكة، أزيد من 30 مغربي مقيم بالخارج قاطنين ب 12 دولة استقبال.
 وفي هذا الصدد، شدد الأخ أنيس برو، على الدور الهام الذي يجب أن يلعبه الحزب في تأطير الجالية المغربية المقيمة بالخارج واستقطابها للانضمام إلى الحزب انطلاقا من القناعات الفردية بالتوجه والرؤية العامة للحزب.  كما أكد على ضرورة عقد لقاءات تواصلية دورية لتتبع تنزيل مضامين “مسار الثقة” الذي يعد مساهمة أولى من عرض الإصلاح ومنبرا للنقاش حول النموذج الجديد للتنمية في المغرب، الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، والذي يتضمن اوراش: التشغيل والصحة ثم التعليم. حيث شدد على ضرورة الارتقاء بأوضاع جاليتنا المقيمة بالخارج، خاصة في المجالات المتعلقة بالمرأة والشباب والمسنين وتحسين ظروف الاستثمار في أرض الوطن.
كما دعا الأخ أنيس برو تجمعيي بلجيكا، إلى تكثيف المجهودات للدفاع عن القضية الوطنية والتشبث بالوحدة الترابية لأنها  قضية كل المغاربة داخل وخارج أرض الوطن.
 وفي الختام، حث الأخ أنيس برو على ضرورة الاعتماد على مبادئ الثقة والعمل الجاد والتفاني في المسؤولية كأسس أولية لاختيار مناضلي الحزب والمسؤولين عن أجهزته.