الاخت بوعيدة: قطاع تربية الأحياء البحرية يعد قطاعًا واعدًا ومستقبليًا تراهن عليه المملكة بقوة‬

أعلنت كاتبة الدولة لدى وزير “الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات” المكلفة بالصيد البحري مباركة بوعيدة، في كلمة خلال لقاء بشأن فرص الاستثمار في تربية الأحياء البحرية في جهة كلميم واد نون، أمس الاثنين في سيدي إفني، إن قطاع تربية الأحياء البحرية يعد قطاعًا واعدًا ومستقبليًا تراهن عليه المملكة بقوة

وأضافت السيدة بوعيدة، أن الاهتمام بهذا القطاع يندرج ضمن استراتيجية أليوتيس لتنمية وتنافسية قطاع الصيد البحري في المغرب لاسيما المحور المتعلق باستدامة الموارد، وذكرت أن هذا المحور يضع من بين أهدافه تطوير تربية الأحياء البحرية حيث تم لهذا الغرض إنشاء وكالة متخصصة في سنة 2011 هي الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء المائية، التي كلفت بدراسة مؤهلات الساحل المغربي في هذا المجال

وأبرزت أن المملكة من خلال الوكالة المذكورة خصصت خمس مناطق لتربية الأحياء المائية على طول ساحلها ينتظر أن تنتج كميات مهمة من الثروة البحرية، داعية المشاركين في اللقاء إلى استثمار هذا اللقاء من أجل استكشاف فرص الاستثمار في هذا القطاع الواعد، وأكدت مديرة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء المائية، ماجدة معروف، على أهمية قطاع تربية الأحياء المائية بالنسبة إلى الدول التي تمتلك سواحل بحرية، مشيرة إلى دراسة دولية تفيد بأنه في غضون 2030 ثلثي الأسماك المعروضة في الأسواق ستأتي من هذا القطاع.

وأوضحت أن الاستثمار في هذا القطاع سيفيد في الاستجابة للحاجات المتزايدة في هذا المجال في ظل محدودية الموارد السمكية في المستقبل، وذكرت السيدة معروف بأن لقاء اليوم يندرج في إطار مهام الوكالة لاسيما مواكبة المشاريع النموذجية في تربية الأحياء البحرية بشراكة مع فاعلين من القطاعين العام والخاص، ومساعدة المستثمرين في إنجاز مشاريعهم.

وسعى هذا اللقاء، الذي نظمته الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، إلى تسليط الضوء على فرص الاستثمار في مجال تربية الأحياء البحرية على مستوى جهة كلميم واد نون التي تزخر بالمؤهلات الكفيلة بإحداث سلسلة إنتاج ذات قيمة مضافة عالية.ونظم في سياق إطلاق الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية يوم 12 أبريل/ نيسان الجاري لطلبين لإبداء الاهتمام لتطوير مشاريع تربية الأحياء البحرية في جهة كلميم واد نون.

ويتعلق الأمر بطلب أول لإبداء الاهتمام سيوجه للمستثمرين الوطنيين والأجانب المهتمين بتطوير مشاريع تربية الأحياء البحرية، من خلال عرض 72وحدة إنتاج بحرية موزعة على 48 وحدة إنتاج بحيث تبلغ مساحة كل وحدة 15هكتار وتخصص لإنجاز مشاريع تربية الصدفيات في مير اللفت، و24 وحدة إنتاج، تبلغ مساحة كل واحدة منها 25 هكتار وتخصص لإنجاز مشاريع تربية الأسماك شمال سيدي إفني