بيان

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، برئاسة الأخ الرئيس عزيز أخنوش اجتماعا يوم الثلاثاء 3 مارس 2018، خصص لتدارس المستجدات الاخيرة للقضية الوطنية، تقدم فيه الاخ الرئيس بعرض شامل اطلع فيه اعضاء المكتب السياسي على اخر المعطيات والتطورات التي عرفتها هذه القضية.

وبعد نقاش جاد ومسؤول فإن المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار:

– يعتبر الاستفزازات الاخيرة للبوليساريو، والمتمثلة في الدخول الى المنطقة العازلة التي تعد جزءا لا يتجزأ من اراضي المملكة المغربية، اعتداء على وحدته الترابية وانتهاك صارخا لوقف إطلاق النار وتهديدا للسلم والأمن الاقليمي.

– يدعو الى التصدي بكل حزم لمثل هذه المناورات اليائسة، ويدعم كل المبادرات والخيارات التي من شانها ان تضمن صون وحماية الوحدة الترابية للمملكة.

– يهيب بكافة المناضلات والمناضلين للتجند ومضاعفة التعبئة من أجل مواجهة كل عمليات التشويش على مسلسل التسوية السلمي، والتصدي لكل المناورات، وخصوصا الهجوم على المنطقة العازلة التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التراب الوطني.

– يثمن كل مبادرات جلالة الملك محمد السادس نصره الله الرامية الى الحل النهائي لهذا النزاع المفتعل، ويعبر عن انخراطه الكامل واللامشروط وراء جلالته في الدفاع عن الوحدة الترابية الكاملة للمملكة.