المناصفة في قلب ورشات قمة المرأة التجمعية

شغل مبدأ المناصفة حيزا هاما في نقاش ورشات القمة الأولى للمرأة التجمعية التي نظمت بمراكش تحت شعار ” المرأة المغربية : الإمكنات، التحديات والآفاق”، في أول حدث تنظمه منظمة المرأة التجمعية.

الأخ محمد أوجار وزير العدل وعضو المكتب السياسي عاد إلى مبدأ المناصفة من خلال تأطيره لورشة في الموضوع، مبرزا مسؤولية القوى السياسية في تنزيل المبدأ على أرض الواقع.

وأكد الأخ أوجار في كلمته على أن الدستور المغربي يضمن للمرأة حضورا متميزا في شتى المجالات، ويعد متقدما على عدد من المستويات، غير أنه يبقى المزيد من العمل الملقى على عاتق الأحزاب والمجتمع المدني من أجل الإرتقاء بوضعية المرأة.

التجمع الوطني للأحرار لطالما دافع عن وضع المرأة في سكة التنمية والنهوض بوضعها، تثمينا لسياسات صاحب الجلالة التي جائت من أجل وضعية وحقوق أكبر للمرأة، يضيف الأخ أخنوش.

وعاد الأخ أوجار إلى ” مسار الثقة ” الذي يحمل رؤية التجمع الوطني للأحرار للعديد من المجالات والذي حمل لمسة المرأة التجمعية، ونظرتها للنهوض بقطاعات الصحة والتشغيل والتعليم.

وأبرز الأخ أوجار دور المرأة التجمعية في حملها لمسار الثقة على الميدان، والترافع من مختلف المواقع من أجل إيصال مضامين رؤية التجمع للنموذج التنموي الجديد لبلادنا.

وختم الأخ أوجار مداخلته إلى أن تمكين المرأة هو مسؤولية الأحزاب، وأن حزب التجمع الوطني للأحرار ماضي في إشراك حقيقي ومسؤول للمرأة في جميع الميادين.