بطانطان…شبيبة التجمع الوطني للأحرار بجهة كلميم واد نون تفتح جامعتها الشتوية

افتتحت شبيبة التجمع الوطني للأحرار بجهة كلميم واد نون الجامعة الشتوية المنظمة تحت شعار ” الشباب والنموذج التنموي الجديد… أية مساهمة؟” وسط حضور هام من مناضلي التجمع الوطني للأحرار بالجهة.

وحضر أشغال الجامعة الشتوي أعضاء المكتب السياسي الأخت امباركة بوعيدة والإخوة عبد الرحيم بوعيدة ومصطفى بايتاس وسعد بنمبارك.

وشدد الأخ عبد الرحيم بوعيدة رئيس جهة كلميم واد نون على أهمية انخراط الشباب داخل التجمع الوطني للأحرار في صياغة مقترحات وحلول من شأنها أن تقدم قيمة مضافة للأداء السياسي للحزب في المستقبل.

وأكد الأخ بوعيدة أن محور الجامعة الشتوية يأتي في ظرفية مهمة تلت تقديم الحزب ل” مسار الثقة ” وتشدد على أن الحزب ماضي في استكمال مسيرة العمل الفعال وأجرأة مخرجات هذا المسار الذي كان نتاجا لعمل تشاوري وجماعي من مختلف مكونات الحزب.

الانكباب على العمل والتأكيد على أن الممارسة السياسية اليوم تنبني على خدمة المواطن والإبتعاد عن تصفية الحسابات الضي هي قيم يدافع عنها مناضلو ومناضلات التجمع الوطني للأحرار، يضيف الأخ بوعيدة.

ومن جانبه أكد الأخ سعد بنمبارك على أهمية المسار التشاركي الذي دشنه الحزب بخلق منظمات الشباب والنساء والمنظمات الموازية، والتي تمكنت من استكمال هياكلها الجهوية، ودشنت مسارا من الإنخراط الفعال داخل الهيئات المركزية للحزب.

الأخت امباركة بوعيدة شددت على أهمية العودة لمسار الحزب التاريخي بالجهة من أجل استشراف المستقبل، وتحصين المكتسبات من أجل الإستمرار على نهج خدمة الوطن والقرب اليومي من المواطن.

وأضافت الأخت بوعيدة بأن للحزب واجب تجاه المواطنين والمواطنات، وسيستمر في تخليق الحياة السياسية من خلال سن سياسات وتواصل يقطع مع منطق ” الدكاكين الإنتخابية”.

وأثنى الأخ مصطفى بايتاس على مجهودات الشبيبة التجمعية في نقل النقاش من المركز للجهات بفضل تنظيم الجامعات التي تعد لقاءا مهما لتبادل الخبرات وتعميم النقاش.

وأضاف الأخ بايتاس بأن موضوع الجامعة الشتوية جد مهم من أجل فتح نقاش يشرك الشباب في صلب تبني النموذج التنموي الجديد.

الأخ بايتاس أكد أن تاريخ الحزب وقناعاته تحتمان عليه اليوم الإنشغال بأولويات المواطنين والتي تتلخص في : الصحة والتعليم والتشغيل وتقديم مقترحات فعالة لإصلاح هذه القطاعات الحيوية.

وعاد الأخ بايتاس إلى ضرورة الترفع عن النقاشات السياسية الجانبية التي لا تضع مصلحة المواطن إطار لعملها، والتي تؤخر مسيرة الإصلاحات والبحث عن حلول حقيقية تغير من الواقع المعيش لفئات المواطنين بجميع الجهات

وأكد الأخ أحمد زاهو رئيس الشبيبة التجمعية بكلميم واد نون على أن الشباب هو امتداد للقيادة المركزية، وستكون له كلمته في المستقبل من خلال الانخراط الفعال في جميع النقاشات والمخرجات التي يعمل الحزب على صياغتها.

وتستكمل أنشطة الجامعة الشتوية غدا بتنظيم ورشات في مجالات الإعلام والثقافة والسياسة والإقتصاد