تعزيز التعاون في مجال تربية الماشية محور مباحثات الأخ أخنوش ونظيرته المالية

شكل تعزيز التعاون في مجال تربية الماشية والتحسين الجيني لسلالات الأبقار محور مباحثات أجراها، أمس الخميس بالرباط، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش، مع وزيرة تربية الماشية والصيد بمالي، السيدة كاني رقية ماغيراغا، في إطار زيارة العمل التي يقوم بها للمغرب وفد وزاري برئاسة الوزير الأول المالي.

وبحث الطرفان، خلال هذا اللقاء، التقدم المحرز على مستوى تنفيذ بروتوكول اتفاقية التعاون الموقعة في فبراير 2014، بمناسبة الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس لجمهوية مالي، والذي يهم مجال تربية الماشية والتحسين الجيني لسلالات الأبقار، خاصة الهبة المتمثلة في 125 ألف جرعة من لقاح الأبقار التي تم تسليمها لمربي الماشية الماليين، والمعدات التقنية، فضلا عن إحداث مركز للتلقيح الاصطناعي في مالي بدعم من المغرب.

وتطرق الوزيران إلى تكوين 22 تقنيا ماليا في مجال التلقيح الاصطناعي، وتنظيم 11 يوما تحسيسيا لفائدة مربي الماشية والتقنيين، مشيدين بولادة أزيد من 10 آلاف عجل محسن ما بين 2015 و 2017، في إطار برنامج التلقيح الاصطناعي.

وذكر الجانبان بزيارة الوفد المالي لمقر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في شتنبر 2017، حيث اطلع على تنظيم ومهام هذه الهيئة، وعقد جلسات عمل مع المديريات المركزية والجهوية للمكتب، فضلا عن التقائه بشركاء مختلفين تابعين لوزارة الفلاحة والصيد البحري، وجمعيات حماية المستهلك.

واتفق الوزيران على مواصلة برنامج التلقيح الاصطناعي وتكوين مكونين جدد في مجالات السلامة الصحية والتعاون في مجال إنتاج الحليب.

وتم بالمناسبة الاتفاق على اتخاذ سلسلة من التدابير الرامية إلى توسيع نطاق برنامج التكوين ليشمل بعض مهن الجزارة وتربية الأسماك لفائدة المزارعي الماليين الصغار.

وسيتم بمناسبة هذه الزيارة توقيع العديد من اتفاقيات التعاون في مجالات النقل واللوجيستيك والبنيات التحتية والتهيئة الهيدروفلاحية والتكوين المهني والتنمية المستدامة.