الديمقراطية الإجتماعية مرجعية حزب التجمع الوطني للأحرار نابعة من العدالة الإجتماعية والتمكين

أعلن الأخ عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير خلال المحطة الختامية للمؤتمرات الجهوية عن اختيار حزب التجمع الوطني للأحرار للديمقراطية الإجتماعية كمرجعية للحزب، بعد نقاش مستفيض شارك فيه مناضلو الحزب في جميع الجهات.

وأعلن الأخ أخنوش على أن تدخلات وطروحات أعضاء التجمع الوطني للأحرار خلال المؤتمرات الجهوية، على اختيار تموقع المسار الوسطي البديل المؤثر والفاعل والمتفاعل والذي يهتم بقضايا المواطنين ويبدع في إيجاد الحلول الجذرية والمستمدة من الواقع المجتمعي، وليس الوسط السلبي أو المحايد

.

واختار التجمعيون استنادا على المبادئ والقيم التي يؤمنون بها  الديمقراطية الإجتماعية كمرجعية للحزب، مبنية على العدالة الإجتماعية والتمكين للمواطن.

وطرح الأخ أخنوش خلال كلمته القيم التي اختارها التجمعيون كمنظومة موحدة تؤطر عمل ورؤية الحزب.

إذ ينشد التجمعيون المساواة كونها الضامن الوحيد للمغاربة من مختلف الفئات للإستفادة من الفرص بشكل متساوي، كما تضمن التساوي في الحقوق والواجبات لجميع الأفراد، واغتنام الفرص للتعلم وضمان الشغل والعلاج.

قيمة المسؤولية أساسية في اختيار التجمع الوطني للأحرار فتحقق المجتمع العادل يتم عبر الوفاء بالإلتزامات والمسؤوليات في مقابل الإستفادة من الحقوق، كما تتحمل الدولة المسؤولية في تمكين المواطنين من خلال توفير التربية والتعليم.

يؤمن حزب التجمع الوطني للأحرار بأن بناء مجتمع قائم على التماسك الإجتماعي تقوم فيه الدولة بدور التمكين للمواطنين من خلال المؤسسات من خلال ضمان الحماية الإجتماعية لجميع المواطنين سواء أكانوا فاعلين أو عاجزين عن تحمل مسؤولياتهم لأسباب معقولة.