اختتام أشغال المؤتمر الجهوي لبني ملال خنيفرة  بانتخاب أعضاء المجلس الجهوي للحزب بالجهة

اختتم المؤتمر الجهوي للتجمع الوطني للأحرار لجهة بني ملال خنيفرة الأحد 11 فبراير، عقب انتخاب أعضاء المجلس الجهوي للحزب بالجهة.

المؤتمر الجهوي شهد الإعلان عن انتخاب 57 عضوا بالانتداب التوافقي وبالصفة في المجلس الجهوي للحزب بالجهة في ختام أشغاله، ممثلين لجميع عمالات وأقاليم الجهة وعن تمثيليات التنظيمات الموازية لبني ملال خنيفرة.

وأدلى أزيد من 600 مؤتمر عن مواقفهم ومقترحاتهم من القضايا المطروحة للنقاش والمرتبطة بتوجه وهوية الحزب المتمثل في الديمقراطية الإجتماعية، وبخصوص صياغة عرض سياسي موجه لعموم المواطنين ويشمل القطاعات ذات الأولوية لدى الحزب، بفضل الوسائط التي وضعت رهن إشارة المشاركين.

وشملت أبرز المداخلات آفاق التنمية بالجهة، وضرورة تحقيق تكافؤ في فرص التنمية ما بين عمالات وأقاليم الجهة، كما شدد عدد من المتدخلين على ضرورة وضع المواطن في صلب معادلة التنمية وتجاوز التأخير الحاصل في تنفيذ عدد من المشاريع التنموية.

كما ركزت مداخلات المناضلات والمناضلين على أهمية مواصلة مسار العمل الميداني وعدم الإلتفات للتشويش على عمل وزراء الحزب، الذين أثبتوا من خلال تقلدهم لمناصب المسؤولية على حسهم الوطني العالي، وحسن تدبيرهم لقطاعات كبرى.

وصوتت أغلبية المشاركين على تبني خيار الديمقراطية الإجتماعية كهوية للحزب، كما عبرت عدد من المقترحات على ضرورة توفير أقطاب تعليمية بالجهة تحد من مشاكل الهدر المدرسي وضعف التكوين الجامعي، وضرورة بناء مراكز صحية في جل أقاليم وعمالات الجهة.