الرقمنة والتقدم التكنولوجي في صلب مقترحات التجمع الوطني للأحرار لخلق فرص الشغل

أكد السيد عزيز أخنوش رئيس حزب الوطني للأحرار بباريس الأحد 4 فبراير خلال مؤتمر الجهة 13 التي تمثل المناضلات والمناضلين التجمعيين بالخارج، أن الحزب يسعى إلى تجميع مهنيين في عدد من القطاعات عبر خلق شبكات مرقمنة، من شأنها تخلق فرصا للشغل بطريقة منظمة.

اللقاء شهد حضورا مهما ومكثفا لمناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار بالخارج من أزيد من 15 دولة بلغ عددهم 500، ممثلين لجل الدول الأوروبية وأمريكا الشمالية وآسيا وإفريقيا.

رئيس التجمع الوطني للأحرار أشار إلى أن الحزب يطمح لتعزيز ثقافة الاعتماد على النفس والذكاء المغربي باستعمال التقنيات التكنولوجية الحديثة، لأن الكثير من المغاربة لديهم مهارات لم يتم استثمارها والتعريف بها بالشكل الكافي.

وخلال اللقاء أكد السيد أخنوش أن حزب التجمع الوطني للأحرار وبخصوص قطاع التشغيل يقترح بتجميع عدد كبير من القطاعات على سبيل المثال (قطاع الخدمات الصحية المنزلية، الترصيص، النجارة، الإرشاد السياحي)

وتحقيقا لهذه الغاية، سوف يتم الإعتمادعلى الجهات الفاعلة في المجتمع المدني أو الشركات الصغرى المبتكرة التي يمكن أن تواكب شبكات المهنيين في مجال الرقمنة لإعطاء الإنطلاقة لـثورة رقمية حقيقية ، يضيف السيد أخنوش.

السيد أخنوش أبرز أن نجاح مثل هذه المبادرات الإصلاحية في حاجة إلى توفر مجموعة من القدرات والتكوينات المتخصصة، والتي ستمكن في النهاية من ضمان جودة هذه الخدمات