بفاس…الأخ أخنوش يعرض معالم مقترحات الحزب لإصلاح قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل

أعلن رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الأخ عزيز أخنوش بفاس الأحد 21 يناير عن معالم المقترحات التي تهم القطاعات الإجتماعية ذات الأولوية لحزب التجمع الوطني للأحرار، وذلك بعد المقترحات التي تم الإعلان عنها يوم أمس بوجدة.

وحضر أشغال المؤتمر الجهوي لجهة فاس كل من الأخوة محمد أوجار ومحمد بوسعيد ومولاي حفيظ العلمي ورشيد الطالبي العلمي والأخوات أمينة بنخضرا ونبيلة الرميلي، بالإضافة للأخ لمصطفى بايتاس والأخ المنسق الجهوي للجهة محمد عبو.

وتهم رؤية الحزب لمجال التشغيل الإرتقاء بجميع المواطنين في السلم الإجتماعي، من خلال مجموعة من المقترحات التي تهم التعاطي مع واقع البطالة وفتح آفاق جديدة للشغل.

تكوين مليون شاب وشابة من غير الحاملين لأي شهادة أو ديبلوم على مدى خمس سنوات في مهن وحرف تضمن لهم العيش الكريم، وتشجيعهم على تأسيس مقاولات ذاتية وتجمعات خدماتية، هو مقترح أساسي للتجمع حسبما أعلن عنه الأخ عزيز أخنوش.

وتطرق الأخ أخنوش للبطالة وسط الشباب الحامل للشواهد، مشيرا إلى أن تمكين هذه الفئة من تأهيل شامل ومجاني يتيح لها الإندماج بسهولة في سوق الشغل.

وشملت مقترحات حزب التجمع الوطني للأحرار التكوين المستمر للموظفين في القطاعين الخاص والعام، حيث يؤكد الحزب على أنه سيترافع من أجل إعادة النظر في الترسانة القانونية المنظمة للتكزين المستمر.

ورش التعليم يشير الأخ أخنوش إلى أنه يمر عبر تأهيل التعليم الأولي وضمان الحق استفادة الأطفال من الفئة العمرية ما بين 4-5 سنوات من هذا الفرق وذلك عبر توسيع العرض التربوي في التعليم الأولي من خلال تأهيل واستعمال رياض الأطفال التي تتوفر عليها وزارة الشبيبة والرياضة داخل المجالات الحضرية، وعبر تأهيل المدارس والفرعيات في المجال القرو لفائدة التعليم الأولي بعد إحداث المدارس الجماعاتية.

واعتبر الأخ أخنوش أن بذل مجهودات في تكوين المربيين والمربيات وتمكينهم من الإشراف على رياض الأطفال، وهو ما يمكن أن يشكل أيضا فرصة للتشغيل.

كما شدد الأخ أخنوش على ضرورة خلق شراكات مع الجماعات المحلية من أجل تمويل التعليم الأولي وفق اختصاصاتها.

إصلاح منظومة الصحة يمر عبر جعل الطبيب والأطر الصحية العاملة في لقطاع في محور الإهتمام وذلك عبر جملة من الإجراءات، يقول الأخ أخنوش.

ونبه الأخ عزيز أخنوش إلى ضرورة الاعتراف بخصوصية مهنة الطب ومراجعة وضعية الطبيب داخل الوظيفة العمومية، مشيرا إلى أن الحزب سيترافع لكي يتمتع الأطباء بنظام أساسي خاص بهم مع إرساء تعاقد خاص بين الدولة والأطباء لتحديد الالتزامات والمسؤوليات.

هذا التعاقد تلتزم فيه الدولة بتحسين وضعية أطر الصحة خصوصا العاملين في المناطق النائية عبر إقرار نظام للتعويض، وعبر توفير ظروف عمل وعيش مناسبة وهو ورش من المهم أن يتم إشراك المؤسسات المنتخبة للمساهمة فيه.

الدعوة إلى العمل بين التوفيق بين العمل في القطاعين الخاص والعمل يمكن الترخيص لها بشكل قانوني وتوافقي، مقترح مهم أيضا أعلن عنه رئيس التجمعيين من أجل إصلاح ورش الصحة.