حوالي 60 مقاولة مغربية تشارك في الدورة 22 لمنتدى التوظيف بالخارج

شاركت حوالي ستين مقاولة مغربية، أمس الأحد في منتدى التوظيف بالخارج (منتدى آفاق المغرب)، والذي ينظم سنويا بباريس بمبادرة من جمعية المغاربة خريجي المعاهد الكبرى، بهدف إطلاع الخريجين والعاملين الشباب في فرنسا على فرص الشغل ببلدهم الأصلي.

وحضر هذا المنتدى حوالي ألفين من الطلبة والخريجين تمكنوا خلاله من إيجاد أجوبة على الطرق التي يجب اتباعها من أجل الحصول على وعد بالشغل أو تدريب، كما اطلعوا على الفرص التي توفرها الشركات الوطنية الكبرى والمتعددة الجنسية المقيمة بالمغرب.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضحت إيمان بنحيون رئيسة جمعية المغاربة خريجي المعاهد الكبرى، أن الجمعية التي تشكل فضاء للقاء بين مسؤولي الموارد البشرية والطلبة، والشباب حاملي الشهادات والأطر النشيطة في فرنسا، تروم قبل كل شيء، تحفيز الشباب حاملي الشهادات المغاربة على العودة لبلادهم للمساهمة في مسلسل التنمية.

وأكدت على أن المنتدى أصبح اليوم أرضية في إفريقيا، مضيفة أن المملكة في حاجة إلى كفاءات من أجل استكمال التنمية. وبخصوص الدور الذي يضطلع به المنتدى في عملية التوظيف، أكدت إيمان بنحيون أن مئات من عمليات التوظيف أو وعود بالتوظيف تتم كل سنة.

من جانبه، أكد كريم بنخالد، مسؤول دورة هذه السنة، أن المنتدى له انعكاس إيجابي على التوظيف داخل المقاولات التي تبحث عن كفاءات تلقت تكوينها بالخارج.

وأضاف أن جميع القطاعات كانت ممثلة في الدورة 22 لهذا المنتدى (مكاتب الاستشارة، الافتحاص، الصناعة، المعادن، السيارات، الأفشورينغ، الصناعات الغذائية، التأمين، الأبناك)، مشيرا إلى أن المنتدى يسعى إلى دعم الإدماج المهني للمغاربة المقيمين بفرنسا في بلدهم الأصلي.

وأكد عدد من الطلبة في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء على أهمية الحضور لهذا المنتدى الذي يشكل بالنسبة إليهم فرصة حقيقية للاطلاع على مستجدات سوق الشغل بالمغرب.