البنيات التحتية من مستوى عال: اليابان تراهن على تجربة المغرب لتوسيع تعاونها مع إفريقيا

أكد فاعلون اقتصاديون يابانيون خلال منتدى نظم اليوم الأربعاء بالرباط بمبادرة من المنظمة اليابانية للتجارة الخارجية، أن اليابان ترغب في تثمين تجربة المغرب في مجال البنيات التحتية العالية الجودة لتوسيع تعاونها مع بلدان أخرى فى القارة الإفريقية.

وأبرز المدير العام للمنظمة اليابانية للتجارة الخارجية، دايسوكي ميزونو، في هذا الصدد، أن المغرب يتوفر على مؤهلات هامة في مجال البنيات التحتية العالية الجودة، مشيرا إلى أن اللقاء يروم إرساء أسس شراكة مع المملكة من شأنها أن تمكن من إنجاز مشاريع في إفريقيا.

وسعى المنتدى، الذي نظم بتعاون مع وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، ووزارة إعداد التراب والبنيات التحتية والنقل والسياحة اليابانية، وسفارة اليابان بالمغرب، إلى النهوض بالتعاون بين اليابان والمغرب في هذا القطاع الرئيسي.

وأعرب مدير النهوض بصناعة البناء في الخارج (وزارة إعداد التراب والبنيات التحتية والنقل والسياحة اليابانية)، السيد يوشيهيسا أوتا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن إرداة اليابان في توسيع وتطوير التعاون مع إفريقيا عبر المغرب، مبرزا أن بلاده تعتزم تقاسم معارفها وكذا خبراتها في مجال البنيات التحتية العالية الجودة مع المملكة.

من جهته، أبرز نائب رئيس بعثة سفارة اليابان بالمغرب، توقيع وزارة إعداد التراب والبنيات التحتية والنقل والسياحة في اليابان ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء بالمملكة، مذكرة تعاون تهم البنية التحتية ذات الجودة، بهدف إرساء تعاون متين مع القطاعين العام والخاص المغربي.

ومن جانبه، أوضح إيروشي موتويوشي، المدير العام لـ”ميتسوي”، وهي من الشركات التي حضرت اللقاء، أنه شارك في هذا الحدث لإيجاد فرص للشراكات والأعمال في مجال البنيات التحتية بالمغرب وتعزيز الاستثمارات في هذا القطاع.

وكان مدير النهوض بصناعة البناء في الخارج (اليابان)، قد أشار خلال افتتاح هذا اللقاء، إلى أن بلاده أطلقت مبادرة تسمى “شراكة موسعة من أجل بنيات تحتية ذات جودة” بهدف الزيادة في عرض الموارد المالية المخصص لمشاريع البنيات التحتية عبر العالم إلى جانب خلق وتعزيز علاقات التعاون مع الفاعلين في القطاعين العام والخاص بإفريقيا.

وتوخى المنتدى ، الذي شهد حضور 12 شركة يابانية، فتح الباب لتقريب هذه المؤسسات مع المغرب وتعزيز التعاون بين البلدين في مجالات البناء والبنيات التحتية، وذلك بهدف إنجاز منشئات تطابق أهداف التنمية المستدامة.