مجلس جهة سوس ماسة يرسم خارطة طريق تنزيل استراتيجية التنمية الثقافية الجهوية

تلتئم في مدينة تيزينيت من 22 إلى 24 دجنبر الجاري اشغال “الملتقى الجهوي الثالث للسياسات الثقافية المحلية ” الذي يسعى من خلاله مجلس جهة سوس ماسة إلى بلورة تصور متكامل لخارطة طريق تساعد على تنزيل استراتيجية التنمية الثقافية التي وضعها مجلس الجهة ، وذلك على غرار استراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

وأوضح منظمو الملتقى في ندوة صحافية عقدوها مساء أمس ، الثلاثاء، في أكادير أن من بين الأهداف التي يتوخى تحقيها من خلال هذه البادرة هناك تشخيص وتثمين الانتاج الثقافي الجهوي، وتحويل هذا القطاع من الاعتماد على الدعم العمومي ودعم بعض المؤسسات الخاصة ، إلى قطاع منتج قادر على التطور في أفق خلق صناعة ثقافية قائمة الذات.

وأضافوا أن الملتقى الثالث ، الذي تتمحور أشغاله حول موضوع ” سلاسل الانتاج الثقافي بالجهة من التشخيص إلى التثمين” ، يهدف أيضا إلى ” تعزيز فرص تبادل الخبرات والتجارب الجادة والمجددة في مجال التخطيط الثقافي ، وتعميق فهم القضايا والرهانات الكبرى المطروحة في هذا الشأن كركيزة مهمة من الركائز التنمية الشمولية و المستدامة المرجوة ، حيث سيتناول الملتقى على الخصوص الطابع الاقتصادي لمنتجات الثقافية ، وأبعادها المؤسساتية وعوائقها ومؤهلاتها ، كما سيسلط الضوء على كيفيات التدخل لدعم ديناميات جديدة للإنتاج الثقافي”.

ولأجل تحقيق هذه الغاية ، أكد المنظمون أنهم حرصوا على تعبئة عدد من الخبراء في مجال التخطيط الثقافي والاقتصاد الثقافي لتسليط الاضواء على مكامن القوة في هذا المجال الاقتصادي ، وتقديم مقترحات بخصوص تخطيط ناجع لتنمية وتثمين المؤهلات الثقافية للجهة تثمينا متوازنا ، حيث من المنتظر أن يشكل الملتقى مناسبة لتوسيع خبرات المسؤولين الجهويين والمحليين في مجال التخطيط الثقافي الفعال ، وذلك قصد جعل البعد الثقافي بعدا مركزيا في كل مخطط تنموي محلي.

وستتوزع أشغال “الملتقى الجهوي الثالث للسياسات الثقافية المحلية ” لجهة سوس ماسة على أربعة محاور رئيسية وهي” سلسلة الانتاج الثقافي في مجال الفنون الحية “(المسرح والموسيقى وفنون العرض التراثية) . و”سلسلة الفنون المصنعة ” (السينما والدراما التلفزية والفيديو) . و”سلسلة الصناعات الثقافية ” ( الكتاب ، التسجيلات الرقمية ، تنمية المحتويات الرقمية) . و” سلسلة الفنون التشكيلية ” (أروقة العرض ، الديزاين ، المشاهد العمومية والخاصة).

كما يمكن للملتقى ،في إطار فضاء المبادرات ، أن يستقبل مقترحات ورشات موضوعاتية لها صلة بمحاور أخرى وهي “محور الثقافة والفئات العمرية “، و”محور الثقافة والتنمية ” ، و” محور السياسات العمومية والتنمية الثقافية بالمغرب “، و”محور التسويق التكنولوجي الجديد للثقافة ” ، و”محور نماذج من الاقتصاد الثقافي “.

للتذكير فإن “الملتقى الجهوي الثالث للسياسات الثقافية المحلية ” ينظم من طرف كل من مجلس جهة سوس ماسة ، و مركز سوس ماسة للتنمية الثقافية ، ومجلس الجماعة الحضرية لتيزنيت ، والمجلس الإقليمي لتيزنيت، والمديرية الجهوية للثقافة لسوس ماسة ، وجامعة ابن زهر ـ أكادير.