صلاح الدين مزوار :المغرب اطلق عبر المؤتمر الدولي للمناخ (كوب 22) جيلا جديدا من مؤتمرات المناخ موجهة نحو الفعل والالتزام

رئيس مؤتمر (كوب 22 )  الأخ صلاح الدين مزوار اكد  أن “المغرب اطلق عبر المؤتمر الدولي للمناخ (كوب 22) جيلا جديدا من مؤتمرات المناخ موجهة نحو الفعل والالتزام والدعوة بقوة للتضامن”، مبرزا ان الامر يتعلق هنا ببناء “عالم جديد”.

واضاف انه اذا كان اتفاق باريس الموقع خلال مؤتمر (كوب 21 سنة 2015 ) وراء بروز ارادة دولية ، فان اتفاق مراكش شكل ترجمة ملموسة لهذا الطموح العالمي”.

وقال مزوار ايضا ان المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اولى اهمية قصوى لقضية المناخ، من خلال اعطائها دفعة جديدة، تجعل من الفعل والمقاربة الشمولية ركيزتيها الاساسيتين .

ومن اجل خدمة هذه القضية واصلت المملكة التزامها وانخراطها خارج رئاستها لمؤتمر المناخ، من خلال البرهنة على تعبئتها وتضامنها، و المساهمة بشكل ملموس في الجهود الرامية الى تحقيق مزيد من المكاسب في مجال التصدي للتغيرات المناخية .

وتتوخى المرامي الفورية لهذه الشراكات كما هي محددة خلال الرئاسة المغربية، تسريع مبادرات المناخ للفترة ما بين 2017 و2020 عبر توحيد جهود الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين المنخرطين في مبادرات المناخ، حول ارضية واحدة من اجل تعبئة الطاقات وتقاسم النجاحات، والدروس والممارسات الفضلى.