قضايا المرأة في قلب نقاش المؤتمر الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة

شغلت قضايا المرأة واندماجها في المجتمع أهم محاور المداخلات خلال نقاش مناضلات ومناضلي في فعاليات المؤتمر الجهوي.

وجاءت المداخلات في الجهة التي تشهد حضورا وازنا للمراة التجمعية للحديث عن أبرز المعيقات التي تواجه تحسين وضعية المرأة داخل المجتمع، والسبل الكفيلة من أجل تحقيق المناصفة والمساواة داخل القطاعات التي تشهد تواجدا مهما للمرأة.

وأجمعت عدد من المداخلات على أن ظواهر العنف والتحرش لا تزال منتشرة داخل المجتمع، وسط مجهود ضعيف من أجلةالقطع مع هذه الممارسات.

وأكدت مداخلات أخرى للمشاركين على ضرورة ادماج فعال للمرأة في قطاع التشغيل، ويقطع مع الظروف الصعبة التي تشتغل فيها النساء في عدد من القطاعات.

فيما نبهت مداخلات أخرى إلى أهمية إشراك المرأة داخل معادلة إصلاح التعليم ووضع خطة فعالة لمحاربة الهدر المدرسي في أوساط النساء.
وفي تفاعل مع مداخلات المشاركين أكد الأخ محمد أوجار على أن حزب التجمع الوطني للأحرار كان دائما مناصرا لقضايا المرأة ومدافعا عن حقوقها.

وأشار الأخ أوجار إلى أن نجاح أي نموذج تنموي يمر عبر إشراك وإدماج فعال للمرأة في جميع المجالات.
بدورها أوضحت الأخت امينة بنخضرا رئيسة منظمة المراة للتجمعية مجهودات الإطار النسائي الذي أسس حديثا من أجل الدفاع عن حقوق المرأة.

وأشارت الأخت بنخضرا إلى أن المنظمة تتوفر على تمثيليات في جميع جهات المغرب وأنها ستقوم بتقديم مقترحات تهم تحسين وضعية المرأة.

وأوضح الأخ يوسف شيري رئيس الفدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية أهمية تقديم حلول ومقترحات تهم معالجة قضايا الشباب والمرأة، مشيرا إلى أن الشبيبة المجتمعية ستنخرط بقوة في صياغة مقترحان فعالة في هذا الصدد.