بلاغ حزب التجمع الوطني للأحرار حول حادث الصويرة الأليم

تابع حزب التجمع الوطني للأحرار بتأثر بالغ وبأسى عميق حادث التدافع الذي راح ضحيته 15 من نساء جماعات ترابية بإقليم الصويرة يوم أمس الأحد، في حادث مؤسف وأليم.

وإذ يعزي حزب التجمع الوطني للأحرار عائلات الضحايا والمصابين في هذا المصاب الجلل، راجيا من العلي القدير أن يرزق أهل الضحايا وذويهم الصبر والسلوان، فإنه يؤكد على ما يلي:

  • أسفه الشديد لهذا الحدث الأليم والمفجع.
  • التأكيد على ضرورة تعميق البحث في ملابسات الحادث، ومحاسبة كل من ثبت تورطه في التسبب في هذه المأساة وفق للضوابط المقررة قانونيا.
  • القيام بما يلزم من مواكبة ومؤازرة عائلات الضحايا، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي أصدرها جلالة الملك نصره الله في هذاالصدد.
  • حرص التجمع الوطني للأحرار على ضرورة التفكير الجماعي والمسؤول من أجل صياغة حلول ومبادرات استعجالية وفعالة، ترمي لمعالجة مكامن الضعف والخلل في التعاطي مع مشاكل الفئات المعوزة والفقيرة بمجتمعنا، والتركيز على دعم النساء التي تعد الفئة الأكثر هشاشة وتعرضا لمثل هاته المآسي.
  • تأكيده مرة أخرى على أن معالجة إشكالية الفقر ببلادنا تتطلب سياسات عمومية فعالة وناجعة، تشجع الاستثمار وتساعد على خلق فرص الشغل والكرامة وتضمن إدماج كل فئات المجتمع في النسيج الاقتصادي،عوض المبادرات الفردية والتي تجهل أهدافها ودواعيها.