الأخ أخنوش: وزارة الفلاحة حريصة على ضمان التزويد الكافي والمنتظم لمدخلات الانتاج وتوفير وعقلنة الموارد المائية

  أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، الاخ عزيز أخنوش، اليوم الاثنين بالرباط، ان الوزارة ستتخذ خلال هذا الموسم الفلاحي عدة اجراءات تهم على الخصوص ضمان التزويد الكافي والمنتظم لمدخلات الانتاج وتوفير وعقلنة الموارد المائية.

   وأوضح الاخ أخنوش في معرض جوابه على خمس أسئلة تجمعها وحدة الموضوع حول التحضيرات الجارية للموسم الفلاحي تقدم بها كل من فريق الأصالة والمعاصرة والفريق الحركي والفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية والمجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية وفريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، أن الوزارة ستعمل في ذات السياق على مواصلة تنفيذ برنامج التأمين الفلاحي المرشح ليشمل خلال هذا الموسم مليون هكتار من الأراضي و50 ألف بالنسبة للأشجار، فضلا عن اتخاذ مجموعة من الاجراءات التمويلية لفائدة الفلاحين.

   وسجل ان الموسم الفلاحي  الماضي تميز بتحقيق حجم انتاج من الحبوب فاق 96 مليون قنطار، فيما حق انتاج الحوامض رقما قياسيا تمثل في 2 مليون و400 ألفطن واللوز ازيد 106 ألف طن، مضيفا أنه من المتوقع أن يحقق إنتاج الزيتون لهذا الموسم رقما قياسيا بواقع مليون و500 طن.

   وأضاف أن انتاج المغرب من الخضروات وصل إلى 6ر4 مليون طن بالنسبة للمنتجات الموسمية ومليوني طن بالنسبة للبواكر، فضلا عن ازيد من 72 ألف طن بالنسبة للزراعات الصناعية.

   وأوضح الاخ أخنوش أن مردودية الإنتاج الوطني من السكر، الذي حقق ذروة انتاج سنة 2006 بلغت 6ر4 مليون طن، انتقلت من 6ر49 طن للهكتار 2008 الى 65 طن خلال 2016، فيما انتقل من 8ر2 مليون سنة 2008  الى 3ر3 مليون رأس من الابقار  سنة  2017  ومن 17 الى 8ر19 مليون رأس من الاغنام و من 1ر5 الى 6ر5 مليون راس من الماعز.

   واعتبر الوزير ان تأخر هطول الأمطار حتى ولو استمر إلى غاية شهر دجنبر سوف لن يؤثر على الموسم الفلاحي، مبرزا ان الوزارة تتوفر على عدة برامج لمواكبة الفلاحين، من قبيل تمويل المشاريع ودعم أثمنة الاسمدة، التي لم تتغير منذ اعتماد برنامج المغرب الأخضر، مشيرا في ذات السياق إلى ان الدولة تخصص نحو مليار درهم لدعم التجهيزات المائية الفلاحية.