التعاون القضائي في صلب مباحثات محمد أوجار مع مدعين عامين أمريكيين

أجرى وزير العدل، الأخ محمد أوجار يوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وفد من المدعين العامين يمثلون عدة ولايات فيدرالية أمريكية، تمحورت بالأساس حول سبل تعزيز التعاون القضائي بين البلدين.

وأكد الأخ أوجار في كلمة بالمناسبة أن زيارة الوفد الأمريكي للمغرب تشكل فرصة سانحة لتعزيز التعاون القضائي بين البلدين، وكذا بحث قضايا أخرى ذات الصلة بمكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر، التي تتطلب، برأيه، تعاونا دوليا. كما سلط الوزير الضوء على مختلف الإصلاحات التي قامت بها المملكة مؤخرا، لاسيما في ما يتعلق باستقلالية النيابة العامة، التي تعتبر ركيزة أساسية في تكريس استقلال القضاء على النحو المنصوص عليه في الدستور.

وأعرب أوجار، بهذا الخصوص، عن ارتياحه لكون المسؤولين القضائيين الأمريكيين لديهم فكرة إيجابية على مصداقية وعمق الإصلاح الذي يتم في ظل القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس قصد تعزيز استقلال القضاء وضمان نقل رئاسة النيابة العامة من وزير العدل إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض.

من جانبه، أكد المدعي العام لولاية ايداهو، السيد لورانس واسدن في كلمة ألقاها باسم أعضاء الوفد، على أهمية هذه الزيارة، التي تشكل مناسبة لكلا الجانبين من أجل تبادل وجهات النظر بشأن التنظيم القضائي، بما يتيح الإطلاع على الجهود التي يبذلها المغرب في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والجريمة الإلكترونية.

وشدد السيد واسدن أيضا على أهمية تبادل الخبرات، داعيا نظراءه المغاربة للسير قدما على هذا الدرب، لاسيما من خلال التكوينات التي يشرف عليها تحالف الشراكة التابع لمؤتمر المدعين العامين بالولايات الفيدرالية الغربية .

والجدير بالذكر أن الوفد الأمريكي، الذي يقوم بزيارة للمملكة تستمر إلى غاية 15 أكتوبر الجاري، يضم أحد عشر مدعيا عاما يمثلون الولايات الفيدرالية الواقعة غرب الولايات المتحدة الأمريكية.