التزام بالمسؤولية ووعي بقيم الحرية

افتتحت المنظمة الفدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية مسارها الفعلي بتنظيم الجامعة الصيفية الأولى للشباب التجمعي، في حدث استقطب أزيد من 3200 مشارك من مختلف مناطق المملكة وخارجها، وفي حدث كان بمثابة الإعلان الرسمي عن الهيئة الشبابية التي تم إحداثها قبل أشهر.
أبانت الجامعة الصيفية المنظمة من قبل الشباب التجمعي عن وعي والتزام من قبل المشاركين بضرورة استحضار أهمية المرحلة المهمة التي يعيشها حزب التجمع الوطني للأحرار، وعن مسؤولية تجاه الوطن بخدمة قضاياه وباستثمار طاقات الشباب وكفاءاتهم من مختلف المجالات من أجل الاستمرار في مسلسل التنمية الذي دشنته بلادنا.
وإذ شكل تنظيم الجامعة الصيفية للشبيبة التجمعية نجاحا على جميع المستويات، فهو يشكل في نفس الوقت حافزا مهما وتحديا من أجل الإجابة عن رهانات أخرى تعني بالأساس الرفع من حضور الشباب داخل الحزب، وإعادة الثقة للشباب الآخر العازف عن العمل الحزبي من خلال إعطاء صورة حسنة عن الالتزام والانخراط في الممارسة السياسية الجادة والواعية.
حضور الشبيبة التجمعية لن يكتفي بالممارسة السياسية والعمل الحزبي الموسمي فقط، بل سيعمل على مدار السنة على الانفتاح على مختلف الطاقات الإبداعية واستقطاب الكفاءات الحاملة للأفكار البناءة والمتطلعة لخدمة الوطن، وتشجيع جميع المبادرات الشبابية التي من شأنها أن تطرح حلولا وبدائل للمشاكل التي تعاني منها فئة الشباب.
الشباب التجمعي بحضور وازن ودعم من هيئات حزب التجمع الوطني للأحرار سيعمل خلال المحطات المقبلة على القطع مع الصورة النمطية لحضور الشباب داخل الأحزاب السياسية، بالعمل على الإسهام الفعال في النقاش الداخلي الذي يشهده الحزب والذي سيتوج بالإعلان خلال الأشهر المقبلة عن وثيقة العقد الإجتماعي والتي ستكون بمثابة خارطة طريق الحزب خلال برامجه المقبلة.
هو إذا ميلاد بطعم المسؤولية والالتزام، وإعلان عن انخراط يتبنى نهج العمل والمعقول سيرا على نهج قيادة الحزب، ووفاء لتاريخ الحزب المتشبع بقيم الحرية وروح المسؤولية.