ربط وحدات الإيواء السياحي في العالم القروي بجهة سوس ماسة بشبكة الأنترنيت عبر الاقمار الاصطناعية

أعلنت شبكة تنمية السياحة القروية أنه تم مؤخرا ربط العديد من وحدات الإيواء السياحي الموزعة عبر مختلف المناطق القروية والجبلية في جهة سوس ماسة مع شبكة الأنترنيت ، وذلك عبر تسخير الإمكانيات المتطورة التي تتيحها الاقمار الاصطناعية.

وأفاد بلاغ ل”شبكة تنمية السياحة القروية” في جهة سوس ماسة ، أن هذه المبادرة أملتها الوضعية التي أصبحت تعيشها السياحة القروية في هذه الجهة التي تتوفر على العديد من المؤهلات الطبيعية والثقافية ، مما جعلها تعرف نشاطا سياحيا متناميا في السنوات الأخيرة.

وأوضح البلاغ أنه بالنظر لكون السياحة القروية اصبحت تشكل رافعة حقيقية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم القروي بجهة سوس ماسة ، فقد غدا من الضروري أن يواكب هذا الصنف من النشاط السياحي التطور الذي تشهده مناطق أخرى داخل المغرب وخارجه ، وذلك من أجل الاستجابة للطلب المتزايد للسياح على الخدمات المقدمة من طرف المنعشين السياحيين المشتغلين في العالم القروي.

وأضاف أنه اعتبارا لأن ربط وحدات الإيواء السياحي المتواجدة في بعض المناطق القروية والجبلية مع شبكة الأنترنيت غير ممكن سواء بالنظر لوعورة التضاريس ، أو لانعدام التجهيزات الأرضية ، فقد بادرت “شبكة تنمية السياحة القروية ” بإطلاق تجربة ربط هذه الوحدات بواسطة الأقمار الاصطناعية .

وأوضح السيد عبد الكريم صابر، رئيس الشبكة ، أن هذه الهيئة المهنية تعمل الآن على مواكبة المنخرطين فيها على تجريب عملية الحجز عن بعد لغرف الإقامة التي يقوم بها السياح ، فضلا عن مواكبة عملية تشجيع أعضاء الشبكة على التواصل في ما بينهم بواسطة الأنترنيت ، في انتظار تمديد استغلال هذه التقنية في أغراض أخرى تساهم في تطوير وتنمية النشاط السياحي في العالم القروي.

وعلاوة عن ذلك ، فقد أصبح بمستطاع وحدات الإيواء السياحي في المناطق القروية والجبلية تلبية رغبات السياح في الارتباط بشبكة الأنترنيت طيلة فترة إقامتهم .