الأخ محمد بوسعيد: المغرب منتظر لإسهامه الذكي في تطبيق إصلاح الاتحاد الإفريقي

أكد وزير الاقتصاد والمالية، الأخ محمد بوسعيد، بأديس أبابا، أن المغرب منتظر لرؤيته لأفريقيا، ولإسهامه الذكي في تطبيق إصلاح الاتحاد الأفريقي.
وأوضح الأخ بوسعيد، الذي أجرى سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين في الاتحاد الأفريقي على هامش اجتماعات وزراء مالية الاتحاد الأفريقي حول تمويل المنظمة الأفريقية، أنه شعر، من خلال هذه المباحثات، أنه “ينتظر التحاق المغرب للإسهام في التمويل، وكذا لخبرته، وكفاءته، وتجربته، ورؤيته لأفريقيا، وإسهامه الذكي في تطبيق إصلاح الاتحاد”.
وأضاف الأخ بوسعيد ، في ختام مباحثات منفصلة أجراها مع نائب رئيس لجنة الاتحاد الأوروبي، طوماس كفيزي كوارتي، والممثل السامي للاتحاد الأفريقي لتمويل الاتحاد، دونالد كابيروكا، أن “المغرب يعتزم قطعا الاضطلاع بهذا الدور بشكل كامل”، مبرزا ضرورة أن تضع أفريقيا ثقتها في أفريقيا وأن تتكفل بذاتها.
وقال، في هذا الصدد، “على أفريقيا أن تكون مبتكرة في السعي إلى التكفل والتمويل الذاتيين”.
وفي ما يتعلق بالمباحثات التي أجراها مع السيد كابيروكا ، المكلف بالتفكير في تطبيق قرار كيغالي حول تمويل المنظمة الأفريقية، سجل الوزير المغربي أنها شكلت مناسبة “للتذكير بمتطلبات وأهداف إعادة النظر في تمويل الاتحاد ولكن أيضا الرفع من مستوى عمل الاتحاد الأفريقي وهياكله ، وعقلنة نفقاته وعمله والعثور على التداخلات بين الاتحاد الأفريقي والمنظمات الأفريقية الأخرى من أجل تأثير أقوى وتحديد أفضل للأهداف”.
وأضاف السيد بوسعيد أن السيد كابيروكا جدد التأكيد، بهذه المناسبة، على “الدور المنتظر من المغرب” داخل الاتحاد الأفريقي.
وتؤكد مشاركة المغرب في اجتماعات الخبراء، ووزراء مالية لجنة ف10+3 ووزراء مالية الاتحاد الأفريقي (7-8-9 غشت) بأديس أبابا، الالتزام الراسخ للمغرب بالإسهام في النهوض إلى أقصى حد بعمل المنظمة الأفريقية وتسريع الاندماج السياسي والاقتصادي للقارة.