الاخت لمياء بوطالب: مخطط المغرب الازرق يرتكز على مفهوم خلق محطات شاطئية مندمجة

كشفت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي لمياء بوطالب، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين أن السياحة الشاطئية بالمغرب تمثل أكثر من 50 بالمائة من السياحة بالبحر الأبيض المتوسط .
وأشارت لمياء بوطالب أن المحطة السياحية الأولى أكادير لديها 30 ألف سرير، كطاقة إيوائية تضم 15 ألف سرير بحاجة لإعادة التأهيل، بالمقارنة مع جزر الكناري التي تتوفر على 400 ألف سرير ومحطات المخطط الأزرق 6000 سرير من ضمن 100 ألف سرير كانت مبرمجة ، وأضافت بوطالب أتناء إجابتها لسؤال لفريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب، حول التدابير المواكبة لدعم المحطات الساحلية المندمجة في إطار المخطط الأزرق رؤية 2020
أن أسباب تأخر” المخطط الأزرق “بغض النظر عن العوامل الخارجية كالأزمة الأوروبية، مرتبط بضعف مجال الخدمات والترفيه والربط الجوي ومشكل أزمة العقار التي كان لها انعكاس جد سلبي على هذه المحطات .
وأكدت كاتبة للدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي أن الوزارة تشتغل على مدونة جديدة للإستثمار السياحي بمساعدة مديرية الضرائب لإعادة تأهيل البنيات الفندقية القديمة خاصة بأكادير وتكتيف عمليات الترويج والتسويق وتطوير الربط الجوي .
وللإشارة يرتكز المخطط الأزرق رؤية 2020 على مفهوم خلق محطات شاطئية مندمجة “ذكية” ويطمح أساسا لإعادة التوازن للسياحة الشاطئية بهدف إنشاء عرض شاطئي مغربي تنافسي على الصعيد الدولي، كما يهدف إلى استكمال مختلف مشاريع المحطات الشاطئية وإعادة تموقعها لتعزيز عرض الترفيه والاستجمام لمزيد من التكامل لجميع الجوانب البيئية وتمديد بعض المشاريع المهيكلة المضطلع بها خلال العقد الأخير.