اختيار الأخت مباركة بوعيدة رئيسة لمهرجان واد نون السينمائي

اختارت إدارة مهرجان واد نون السينمائي بكلميم، الأخت مباركة بوعيدة، كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري، رئيسة جديدة للمهرجان الذي يستعد هذه الأيام لإطلاق باب المشاركة لدورته السابعة (نوفمبر 2017).

ويعد مهرجان واد نون السينمائي الذي تحول إلى موعد سينمائي تحتضنه مدينة كلميم ونواحيها، موجه للسينمائيين الشباب والذين انخرطوا في المجال السينمائي حديثا من خلال أفلامهم القصيرة، ويسعى المهرجان إلى خلق فضاء لاكتشاف مواهب وطاقات سينمائية شابة.

كما يعد مهرجان واد نون السينمائي فضاء لتبادل التجارب والخبرات بين الهواة والرواد المهتمين بالحقل السينمائي محليا ووطنيا ودوليا، ومجال للاستفادة من التراكمات المحققة على هذه الأصعدة، وقد انتقل المهرجان في تدرج طبيعي إلى الانفتاح على تجارب عالمية بعد أن كان في بدايته مستوعبا لبعض شباب المدينة المهتم بالسينما، ويسعى المهرجان في هذا الصدد إلى الانفتاح أكثر على أفريقيا على وجه الخصوص، في رؤية تتوافق والدور الرائد الذي يلعبه المغرب في مد جسور التواصل الثقافي مع القارة الأفريقية.

المهرجان يساهم في التعريف بمنطقة من مناطق المغرب الواقعة على مداخل الصحراء المغربية، ويتعلق الأمر بمنطقة وادنون العريقة، وهو بوابة للتعريف بخصوصيات المنطقة وبإمكانياتها الطبيعية والسياحية والثقافية، كما يعمل المهرجان على التعريف بالثقافتين الحسانية والأمازيغية من خلال برنامج ثقافي متنوع وغني مواز لفعاليات المهرجان، إذ يحرص المهرجان في هذا الصدد على إغناء برنامج دوراته قصد إرضاء تطلعات الأذواق الجمالية المختلفة لعشاق السينما، والانفتاح على حساسيات إبداعية ذات اتجاهات مختلفة.