من بني عمارت بإقليم الحسيمة… الأخ أخنوش يستعرض آفاق تنمية القطاع الفلاحي في المنطقة

حل الأخ عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات الخميس 29 يونيو بجماعة بني عمارت للوقوف على المشاريع الفلاحية بالمنطقة والاستماع لمطالب الساكنة والعاملين بالقطاع.

ورافق الأخ lعزيز أخنوش كل من السيد موحى أوحلي كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات والسيد كريم التجمعتي المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطي والسيد طارق السجلماسي المدير العام لبنك القرض الفلاحي.

وأكد الأخ أخنوش في كلمة له بالمناسبة أن إقليم الحسيمة منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر شهد دينامية مهمة و اطلاق مشاريع فلاحية بالمنطقة كزراعة الأشجار.

وأضاف أن إقليم الحسيمة يتوفر على الصعيد الفلاحي على عدة مشاريع سواء تلك التي تم إطلاقها ضمن مخطط المغرب الأخضر أو تلك المندرجة ضمن مشروع الحسيمة منارة المتوسط.

وأشار الأخ أخنوش إلى أنه منذ تبني مخطط المغرب الأخضر تم إنجاز 23 مشروع ضمن مشاريع الفلاحة التضامنية بالإقليم بغلاف مالي قيمته 643 مليون درهم، كما تم غرس 16500 هكتار بالإقليم، بالإضافة إلى مشروع بناء مصنع حليب في إمزورن ووحدتي تكسير اللوز وبناء وتجهيز منصة لوجيستية لتسويق المنتجات المحلية.

وبالإضافة إلى هذه الإنجازات يشدد الأخ أخنوش على أن الوزارة قامت بتفعيل التزاماتها المندرجة ضمن مشروع ” الحسيمة منارة المتوسط” إذ تم غرس 2170 هكتار وفق ما تمت برمجته، فيما انطلقت أشغال غرس 3724 هكتار برسم العام الحالي بغلاف مالي يفوق 55 مليون درهم، تم رصد 20 مليون درهم منها برسم الشطر الأول. وستشهد سنة 2018 إن شاء الله غرس أكثر من 1800 هكتار لتكميل المساحة الإجمالية البالغة 8700 هكتار.

ودائما ضمن المشاريع المندرجة ضمن” الحسيمة منارة المتوسط” تعرف المنطقة أيضا إنجاز 100 كلم من المسارات القروية بإقليم الحسيمة تم إطلاق أشغال انجاز 44 كلم منها و 55 كلم ستنطلق في الشهر المقبل. وستشهد سنة 2017 أشغالا هيدروفلاحية هامة ستبلغ مساحتها المنجزة آخر السنة أكثر من 32 كلم.

و بالإضافة إلى كل هذه المشاريع فقد أعلن وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات عن برنامج غرس إضافي على مساحة 10000 كلم من الاشجار المثمرة و ذلك تلبية لطلبات الفلاحين بالإقليم اللذين عبرو عن رغبتهم في الانخراط أكثر في البرامج الفلاحية.

وشدد الأخ أخنوش على أن الاجتماعات المباشرة مع العاملين في القطاع مهمة وهي أفضل وسيلة للاستماع واقتراح الحلول والمبادرات.

ومن جانبه أكد السيد نور الدين مضيان رئيس جماعة بني عمارت على أهمية هذه الزيارة التي تأتي للوقوف على طبيعة المشاريع المنجزة والمزمع انجازها، والاطلاع على المشاكل التي تعاني منها ساكنة الجماعة.

وشدد مضيان على ضرورة الانخراط في المشاريع من طرف الساكنة ومواكبة هذه المشاريع من طرف جميع الشركاء.

ومن جانبه أكد السيد موحا أوحلي أن هذا اللقاء يعد فرصة للتعرف على مشاكل الساكنة والمنجزات أيضا،
مشيرا إلى أن مشروع المغرب الأخضر حقق نجاحا مهما في جميع جهات المغرب.
.
وأضاف أوحلي أن لكل منطقة مؤهلاتها و احتياجاتها أيضا، مؤكدا على أن التنمية القروية لا تعني فقط الفلاحة بل الاهتمام بالوضع المعيش للساكنة وفك العزلة عنهم من أجل تحسين الإنتاج.

وعن مهام وأدوار الشركاء أكد السيد طارق السجلماسي أن مؤسسة القرض الفلاحي يكمن دورها الأساسي في مواكبة الفلاحين وبالأخص الصغار منهم، مشيرا الى أن برامج البنك تتميز بالمصاحبة الدائمة للمشاريع الممولة.

وأعلن السيد كريم التجمعتي المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية عن اطلاق مشروع للتحفيظ العقاري بالعالم القروي في اقليم الحسيمة، يهم تحفيظ جميع أراضي الإقليم بحلول العام 2021.

وأكد السيد التجمعتي على أن المشروع بدأ تنفيذه في عدد من جماعات الإقليم، وسينفتح على جماعات أخرى خلال الأربع أشهر القادمة.

هذا المشروع سيكلف 50 مليار سنتيم ويبقى مهما من أجل تطوير القطاع الفلاحي بالمنطقة.

و شدد السيد التجمعتي على أن آلية التحفيظ مجانية واختيارية، لكن من المهم الوعي بأهمية ومزايا التحفيظ الذي يسهل على الخصوص الحصول على التمويل والدعم من طرف الشركاء.

وصبت جل مداخلات الحاضرين على التأكيد على حرص جلالة الملك على وضع الفلاح في الاقليم وتثمين دوره.

كما دعت مداخلات أخرى الى ضرورة الزيادة في المشاريع الفلاحية بالمنطقة والانخراط بشكل أكبر في البرامج الفلاحية، والاستفادة من دعم غرس مساحات بالجماعة، كما رصدت بعض المداخلات مشاكل تعترض القطاع وتطويره.